الرئيسيةرياضة

الرجاء يقلص أجور لاعبيه وديونه

53 عقدا احترافيا في الفريق وبيع 30 ألف بطاقة «رجاوي»

مقالات ذات صلة

 

 

يوسف أبوالعدل

وصلت كتلة الأجور بنادي الرجاء الرياضي لكرة القدم إلى 45 مليون درهم، وهي التي كانت في السابق 58 مليون درهم، وذلك بعد السياسة التي وضعها المكتب المديري الجديد للرجاء بقيادة محمد بودريقة، الرئيس القديم/ الجديد للنادي الأخضر.

وكشف مصدر مطلع لـ«الأخبار» أن سياسة الفريق المالية تحسنت بشكل كبير على ما كانت عليه في السابق، وذلك عبر تخفيض كتلة الأجور من 58 إلى 45 مليون درهم، بالإضافة إلى تقليص حجم الديون الناجمة عن الفترات الرئاسية السابقة بما يناهز 25 مليون درهم، وهي أرقام قلصت الأضرار السابقة التي كان يعاني منها الفريق الأخضر رغم أن الضرر لم ينقطع بتاتا وتلزمه أربع سنوات لبتره بشكل نهائي حسب ما أعلنه محمد بودريقة في مشروعه الرئاسي أثناء الانتخابات للفوز بكرسي الرئاسة.

وأضاف مصدر الجريدة ، في إطار سياسته الجديدة، أقدم الفريق على تقليص عقود لاعبيه الاحترافية من 81 إلى 53 عقدا فقط، (أربعة وعشرون عقدا منها في الفريق الأول ومثلها في فريق الأمل وخمسة لاعبين معارين، إذ تم فك الارتباط مع عدد كبير من اللاعبين في إطار سياسة الفريق الجديدة التي وضعت لها خلية لتتبع هاته العملية التي أنهكت وأضرت خزينة النادي لسنوات.

واسترسل مصدر الجريدة بأن إعادة الهيكلة الجديدة في النادي الأخضر تواصلت مع إحالة ثمانية مستخدمين على التقاعد لتجاوزهم السن القانوني للعمل، وذلك بخلق مناصب شغل جديدة داخل النادي الذي تحولت كل أسواره إلى أكاديمية الفريق بعد أن تم نقل جميع الأجهزة والإدارة من مركب الفريق الأخضر بالوازيس إلى المقر الجديد ضواحي الدار البيضاء.

وختم مصدر الجريدة بأن سياسة الرجاء المتعلقة بـ«الماركوتينغ» أكدت وصول الفريق إلى رقم 30 ألف بطاقة «رجاوي» تم اقتناؤها من طرف الأنصار، مع إعلان مسؤولي النادي عن قرب افتتاح أكبر متجر لبيع منتجات النادي بالمغرب «راجا شوب»، سيكون المزود الرئيسي للجماهير بكل مستلزمات النادي.

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى