الرئيسيةرياضة

الركراكي ينصف الناصيري في انتدابات «الميركاتو»

يوسف أبوالعدل
أبدى وليد الركراكي، مدرب الوداد الرياضي ارتياحه من لائحة اللاعبين الذين تحت تصرفه والذين سيدافعون عن ألوان الفريق الأحمر الموسم الرياضي الذي سيفتتح اليوم بمباراة يوسفية برشيد ضد الرجاء الرياضي، فيما ستكون أول مباراة لزملاء وليد الكرتي (الأحد) المقبل بالمركب الرياضي محمد الخامس ضد اتحاد طنجة.
وكشف مصدر مطلع لـ«الأخبار» أن الركراكيأبدى تفاؤله بالتشكيلة التي تحت تصرفه، التي اعتبرها تتوفر على لاعبين مجربين ناهيك على بدلاء للاعبين الرسميين، ما جعله يبدي ارتياحه من الصفقات التي أبرمها الفريق الأحمر خلال سوق الانتقالات الصيفية الجالية، والتي أغلقت أبوابها أمس (الخميس).
وأضاف مصدر الجريدة أن المعيق الوحيد الذي وجده الركراكي، هو عدم انتداب هداف كبير من قيمة المغادر أيوب الكعبي، وهو المركز الذي أكد الركراكي بإمكانية تعويضه باللاعبين الذين تحت تصرفه في هجوم الفريق، وكذلك الوافدين الجدد والذين باستطاعتهم حسب المدرب التسجيل والتهديف لكونهم يتمتعون بحس هجومي ويسيرون بإيجاب في هضم خطته أمام مرمى الخصوم والتي اشتغل عليها منذ تعيينه كمدرب للوداد بداية الصيف الحالي.
وترك الركراكي، إمكانية حل مشكل قلب الهجوم إلى سوق الانتقالات الشتوية المقبل في حالة ظهر عجز ومشكل للاعبي الفريق الأحمر في المباريات الأولى للدوري الوطني وعصبة الأبطال الإفريقية التي يسعى الفريق الذهاب فيهما بعيدا هذا الموسم.
وارتباطا بالموضوع ذاته، مازال مسؤولو الوداد ينتظرون ورقة الخروج الدولية للاعبهم الجديد، يوفيل تسومو، الذي يسعى الفريق الأحمر إلى أن يكون خير بديل لأيوب الكعبي في هجوم الفريق السابق.
وإلى حدود بداية الأسبوع الحالي فإن الفريق الأحمر لم بتوصل بورقة خروج لاعبه من الاتحاد الروماني، إذ كان يخوض تجربة احترافيه هناك ضمن فريق فيكتوريا، إذ يسعى مسؤولو الفريق الحصول عليها قبل نهاية الأسبوع الحالي، من أجل تأهيله لمباراة (الأحد) المقبل ضد اتحاد طنجة.
وارتباطا بالعصبة، بات الفريق مرشحا للتأهل من دور المجموعات من مباراة واحدة فقط، وذلك بعد فرض الاتحاد الإفريقي لكرة القدم على الأندية الغينية خوض مبارياتها في ملاعب الخصم والتأهل من مواجهة واحدة، ما يرشح الوداد استقبال فريق غيني قبل التأهل لدور المجموعات.
وينتظر الوداد المتأهل من مباراة قلوب الصنوبر الغاني، ضد خصمه كامسارالغيني، وهي المواجهة التي ستجرى في غانا، إذ في حالة تأهل الفريق الغيني، فإن الوداد سيخوض مباراته الأخيرة قبل دخول دور المجموعات بالمركب الرياضي محمد الخامس دون مباراة العودة، ما يرشحه للتأهل دون عناء التنقل إلى غينيا في حالة تأهل فريق كامسار، الذي سيقابل في التاسع عشر من هذا الشهر خصمه الغاني بالعاصمة أكرا.

مقالات ذات صلة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى