الدوليةالرئيسيةتقاريرسياسية

السفير الألماني يدعو مواطني بلاده لتجنب «الحريك» بالمغرب

محمد اليوبي

حذرت السفارة الألمانية بالرباط المواطنين الألمان من تجاوز فترة الإقامة المسموح بها بالمغرب، وذلك بعد قرار وزارة الخارجية تعليق كل أشكال التعاون مع السفارة والمنظمات الألمانية.

وقالت السفارة الألمانية في بلاغ لها، إن «السلطات المغربية المختصة رفضت تقديم الخدمات لمواطنين ألمان، بدون إبداء الأسباب». وأضافت السفارة في بلاغها: «قام المغرب منذ 1 مارس الماضي، بتعليق تعاونه مع السفارة والمؤسسات الألمانية من جانب واحد، حيث أُوقف جميع قنوات الاتصال مع السفارة، بما في ذلك مصلحة الشؤون القنصلية».
وأكدت السفارة أن الدعم القنصلي من طرفها «لا يمكن تقديمه حاليا، إلا بشكل محدود جدا»، ولذلك طلبت السفارة من المواطنين الألمان بـ «عدم تجاوز فترة الإقامة المسموح بها بدون تأشيرة، وهي 90 يوما، بل تجب مغادرة البلاد في الوقت المناسب، وذلك باستخدام الرحلات الخاصة».
وأضاف البلاغ «إذا ظهرت مشاكل تتعلق بالإقامة القانونية، فإن المساعدة من السفارة غير ممكنة للأسف، حتى لو قامت السلطات المغربية بتوجيه الأشخاص المعنيين بالأمر إلى السفارة في الرباط».
وقرر المغرب قطع جميع العلاقات وآليات التواصل مع سفارة ألمانيا بالرباط، حسب ما أكدته مراسلة لوزير الخارجية، ناصر بوريطة، موجهة إلى رئيس الحكومة، وطلب بوريطة من رئيس الحكومة وكل الوزراء تعليق جميع آليات التواصل مع السفارة الألمانية في الرباط والمنظمات الألمانية المانحة، ولم تكشف المراسلة عن تفاصيل الأسباب التي دفعت المغرب إلى اتخاذ هذا القرار المفاجئ.
واكتفت الرسالة بالإشارة إلى سوء تفاهم عميق مع ألمانيا في قضايا أساسية تهم المملكة المغربية، ودعا بوريطة القطاعات الحكومية الوزارية المغربية إلى وقف أي اتصال أو تعاون مع السفارة الألمانية وكذلك منظمات التعاون والمؤسسات السياسية الألمانية التي لها علاقة بالسفارة، وشددت المراسلة على أن أي رفع لهذا التعليق، لا يمكن أن يتم إلا بموافقة واضحة من وزير الخارجية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى