الرئيسيةتقاريرمجتمع

السيطرة على حريق جبل بوعنان بتطوان

فتح تحقيق ولجان الإطفاء تواصل إخماد البؤر

تطوان: حسن الخضراوي

 

باشرت السلطات المختصة بتطوان، أول أمس الأحد، التحقيق لكشف حيثيات وظروف اندلاع حريق غابوي بجبل بوعنان ضواحي المدينة، وذلك بعدما تمكنت طائرات «كانادير» التابعة للقوات المسلحة الملكية الجوية، وكذا لجان الإطفاء الميدانية من السيطرة بشكل تام على الحريق المذكور، مع استمرار العديد من رجال الوقاية المدنية بالمكان، في إخماد بؤر الجمر والتعامل مع هبوب رياح قوية على المنطقة.

وحسب مصادر مطلعة، فإن الحريق الغابوي الذي تمت السيطرة عليه، اندلع بمنطقة وعرة جدا، ما تطلب تدخل طائرات الإطفاء، علما أن تكرار الحرائق الغابوية ضواحي تطوان، يطرح أكثر من سؤال، حيث سجلت حرائق متعددة خلال فترة الصيف على مستوى الطريق بين طنجة وتطوان، وبالمنتجع الغابوي النقاطة، والمنتجع السياحي الزرقاء وجبل بوعنان والمناطق القريبة منه.

واستنادا إلى المصادر نفسها، فإن كافة التحقيقات التي باشرتها السلطات المختصة في الحرائق الغابوية بالشمال، تشير من خلال معلومات أولية إلى العامل البشري، المتمثل في إهمال شروط السلامة وعدم تجنب أسباب الحريق، والتعامل بتهور مع إشعال النيران لغرض الطهي أثناء الاستجمام، فضلا عن شبهة العمل الإجرامي في حرائق قصد الاستيلاء والتوسع على حساب أملاك الدولة.

وأشارت المصادر عينها إلى أن السلطات المعنية، قررت الاستمرار في نفس الاستنفار لحماية الملك الغابوي، فضلا عن استعداد لجان الإطفاء والإنقاذ الدائم للتدخل من أجل إخماد الحرائق، والصرامة في المراقبة وردع المخالفين، مع تكثيف التوعية والتحسيس وتسريع إجراءات إعادة التشجير، لقطع الطريق أمام أطماع اللوبيات التي تستهدف أراضي المياه والغابات.

يذكر أن توقف عمال البرنامج الحكومي «أوراش»، لانتهاء المدة المحددة في عقد الشغل المؤقت، تسبب في تراجع عدد حراس الغابة بجهة طنجة – تطوان – الحسيمة، بعدما كانت التغطية شبه شاملة خلال فترة الصيف، كما مكنت التدخلات المستعجلة عن طريق السرعة في التبليغ عن الحرائق، من إخماد حرائق قبل انتشارها والحد من أخطار أخرى، ناهيك عن تجنب اندلاع حرائق بمناطق سوداء.

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى