الرئيسيةتقاريرمجتمعمدن

العثور على 4 جماجم وعظام بشرية بشاطئ الهرهورة

فرق علمية للدرك نقلتها إلى المختبر العلمي بالرباط لتحديد هوية أصحابها

علمت «الأخبار»، من مصادر جيدة الاطلاع، أن مصالح الدرك الملكي بالهرهورة استنفرت كل عناصرها، مؤخرا، بعد اكتشاف مواطنين لجماجم وعظام بشرية مرمية بأحد شواطئ الهرهورة.

المصادر ذاتها أكدت أن مصالح الدرك بالمركز الترابي تمارة الشاطئ استدعت فرقا علمية رفيعة المستوى من المختبر الوطني التابع للقيادة العليا للدرك الملكي بالرباط، من أجل جمع الجماجم والهياكل العظمية البشرية، ونقلها إلى المصلحة التقنية المختصة من أجل إخضاعها للمعاينة الدقيقة وتحليلها ومعرفة هوية الأشخاص المحتملين، فيما فتحت مصالح المركز القضائي بسرية تمارة بتنسيق مع درك تمارة الشاطئ تحقيقا تحت إشراف النيابة العامة المختصة، لتحديد ملابسات هذه النازلة.

وحسب مصادر محلية بالهرهورة، فقد بلغ عدد الجماجم التي تم العثور عليها أربعة دون تحديد جنس أصحابها بالنظر لقدمها، كما تم العثور بنفس الموقع على مقربة من شاطئ «كازينو» على هياكل عظمية متناثرة، جرى نقلها للمختبر أيضا، كما أكدت المصادر لـ«الأخبار» أن السلطات الترابية والأمنية بالهرهورة سبق لها أن عثرت على جماجم وبقايا عظام، قبل ثلاث سنوات تقريبا، لفظتها أمواج البحر بشاطئ «كيفيل» عقب تسونامي صغير كان قد ضرب الشاطئ ذاته، وتداولت بعض المصادر الرسمية المحلية معطيات تفيد فرضية وجود مقبرة قديمة بعين المكان، تتسبب التقلبات المناخية والتساقطات وقوة الأمواج وكذا وعوامل التعرية في طرح بعض البقايا من الهياكل العظمية والجماجم.

وحسب إفادة مصادر رسمية لـ«الأخبار» فإنه يرتقب، بحر الأسبوع المقبل، الكشف عن طبيعة هذه الجماجم والهياكل العظمية وتاريخها وملابسات العثور عليها بشاطئ البحر، من خلال التوصل بمخرجات البحث العلمي الذي خضعت له بالمختبر الوطني التابع للقيادة العليا للدرك الملكي بالرباط.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى