الرئيسيةتقاريروطنية

المعارضة تطالب بافتحاص شامل لميزانية مقاطعة سيدي مومن

طالبت بتوضيح أوجه صرف الأغلبية لأزيد من 7 ملايير

حمزة سعود

مقالات ذات صلة

تطالب المعارضة بمقاطعة سيدي مومن بافتحاص شامل لميزانية المقاطعة، لسنتين ونصف الماضيتين، والتي ناهزت 7 ملايير سنتيم صرفت بين أحياء المقاطعة دون تأثير واضح وملموس ترصده المعارضة على أرض الواقع.

ويطالب يوسف السميهرو، مستشار بمقاطعة سيدي مومن، وعضو المعارضة، بتوضيح المكتب المسير لأوجه صرف 7 ملايير سنتيم من ميزانية المقاطعة، بعد عدم توصل الأعضاء بالبيان التنفيذي لأوجه صرف الميزانية التي رفض رئيس المقاطعة التجاوب مع المعارضة بشأنها.

وطالبت المعارضة، بمجلس مقاطعة سيدي مومن بتصور واضح من مجلس المقاطعة لميزانيات السنوات المقبلة، من أجل حسن تدبير ملفات المواطنين واحتياجاتهم على نحو أكمل، دون التوصل بأي توضيحات بشأن الأولويات وأوجه الصرف في المقاطعة.

وعوض الاكتفاء بالمشاريع المهيكلة التي يخصصها مجلس مدينة الدار البيضاء لتنمية عدد من المقاطعات بالمدينة، تطالب المعارضة بسيدي مومن بتدخل المكتب الحالي المسير للتأثير بشكل إيجابي في مشاريع المقاطعة مستقبلا وتمكين الساكنة من التنمية، في ظل انتشار أحياء الصفيح والمستودعات العشوائية والأرضيات الرملية بعدد من الأحياء التابعة للمقاطعة.

وتنتظر ساكنة سيدي مومن، التوصل بالفضاء الترفيهي «الهضبة» الذي كان عبارة عن مطرح للنفايات طيلة عقود، وهو مشروع مهيكل حوله مجلس المدينة إلى منتزه لفائدة الساكنة، على امتداد 12 هكتارا، بتكلفة مالية تناهز مليار و900 مليون سنتيم.

من جانبها تعتبر الأغلبية في مقاطعة سيدي مومن بأن مشاريع البنيات التحتية تصدرت أولويات المكتب الحالي، بالنظر إلى الإرث الثقيل الذي خلفه المجلس السابق، وتوالي تداعيات جائحة كوفيد 19 خلال السنتين الماضيتين.

وأفاد عبد الغني المرحاني، نائب رئيس مقاطعة سيدي مومن، بأن صيانة الشوارع والأرصفة استحوذت لوحدها على أزيد من 3 ملايير سنتيم، في إطار صفقات مع شركات مكلفة بالأشغال، وهو ما يعكس سعي المجلس الحالي نحو إعطاء مشاريع البنية التحتية الأولوية القصوى.

واستعرض مجلس مقاطعة سيدي مومن عددا من المشاريع التي أطلقها منذ توليه زمام تدبير الشأن المحلي، على رأسها تهيئة الملحقة أناسي، بأزيد من 800 مليون سنتيم، مع إصلاح القاعات المغطاة «طوما» والتشارك، وإحداث مركز للوقاية المدنية لأول مرة بتراب منطقة سيدي مومن.

وتنتقد المعارضة بسيدي مومن تبني الأغلبية المسيرة للمجلس لعدد من المشاريع الهيكلية التي يقف وراءها مجلس مدينة الدار البيضاء، والمجالس المنتخبة السابقة، التي أخرجتها إلى حيز الوجود قبل انتخابات سنة 2021، عوض سعي المجلس الحالي نحو خلق مزيد من المشاريع لصالح الساكنة.

وتشكك المعارضة بشأن نجاح مسطرة نزع الملكية الخاصة بالمستودعات العشوائية في محيط الفضاء الترفيهي «الهضبة»، في ظل غياب الميزانية المخصصة، خاصة أنه سيكون موجها لعموم المواطنين بالعاصمة الاقتصادية، بحيث تطالب المعارضة بافتحاص شامل لميزانية المقاطعة خلال السنتين الماضيتين من تسيير المقاطعة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى