الرئيسيةتقاريروطنية

بنسليمان : العامل يراسل المنتخبين للتخلي عن سيارات «ج» والهاتف النقال

 

مقالات ذات صلة

مصطفى عفيف

 

كشفت مصادر «الأخبار» أن سمير اليزيدي، عامل إقليم بنسليمان، وجه، قبل أيام، مراسلة إدارية إلى مختلف رؤساء المصالح بالجماعات الترابية بالإقليم، لحثهم على تدبير حظيرة السيارات الخاصة بالجماعات القروية والحضرية، وهي الدورية التي وجه من خلالها اليزيدي إنذارا شديد اللهجة إلى رؤساء الجماعات وحثهم على تدبير معقلن لحظيرة السيارات الخاصة بالجماعات «ج» وتوزيع الهواتف وبطائق الاشتراك، والتي تسببت في استنزاف مالية خزينة الجماعات الترابية.

ودعا عامل إقليم بنسليمان، في مراسلته، رؤساء الجماعات بالإقليم إلى الإسراع باتخاذ كل ما هو مناسب لتدبير حظيرة السيارات وتوزيع الهواتف وبطائق الاشتراك، التي يستفيد منها مستشارون وموظفون ليست لهم أي مهام، عكس ما هو منصوص عليه في القانون.

وتأتي مراسلة ممثل الإدارة الترابية بإقليم بنسليمان حول تدبير حظيرة السيارات وتوزيع الهواتف وبطائق الاشتراك، بناء على مجموعة من الشكايات الواردة على مصالح العمالة حول تنامي ظاهرة استغلال سيارات المصلحة التابعة للجماعات الترابية بالإقليم سواء من طرف بعض رؤساء الجماعات أو بعض الأعضاء والموظفين الجماعيين خارج نطاق المقتضيات القانونية والتنظيمية، وهو ما يشكل، بحسب رسالة العامل، ثقلا كبيرا على ميزانية الجماعات، خصوصا ما يتعلق بمصاريف استهلاك الوقود والزيوت ومصاريف الإصلاح والصيانة.

وطالب اليزيدي رؤساء الجماعات، بصفتهم آمرين بالصرف، بحسن تدبير الجماعات الترابية التي يرأسونها واتخاذ التدابير والإجراءات القانونية والتنظيمية في تدبير حظيرة السيارات وتوزيع الهواتف وبطائق الاشتراك، مع الحرص على الاستعمال الأمثل لسيارات الجماعات داخل الإطار المرصود لها، مع ضرورة الالتزام باستعمالها وفق الأغراض النفعية المخصصة لها ودون توظيفها في أغراض لا علاقة لها بالمصلحة العامة.

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى