الرئيسيةتقاريرمجتمعوطنية

بوزنيقة السلطات تستعين بجرافة لتحرير الملك العمومي البحري

 

مقالات ذات صلة

مصطفى عفيف

دخلت السلطات المحلية بباشوية بوزنيقة بإقليم بنسليمان، منذ الجمعة الماضي، في العد العكسي لتحرير الملك العمومي البحري من الاحتلال العشوائي، الذي يفرضه عدد من الأشخاص. وهي العملية التي يشرف عليها باشا المدينة وقواد الملحقات الإدارية الثلاث، والقوات المساعدة والدرك الملكي، والتي بموجبها تم هدم عدد من مرائب السيارات العشوائية التي شيدها أصحاب منازل الاصطياف دون تراخيص، وكذا عدد من الأكواخ الخشبية التي كان عدد من الأشخاص والسماسرة يقومون بكرائها، وهي العملية التي وضعت لها السلطات المحلية ببوزنيقة برنامجا سيشمل كل المناطق الساحلية بتراب جماعة بوزنيقة.

وهمت الحملة التي تأتي بناء على تعليمات أصدرها سمير اليزيدي، عامل إقليم بنسليمان، منذ أيام، حيث تم إجلاء مجموعة من العربات المجرورة بالدواب الخاصة بالباعة المتجولين، الذين يتسببون في احتلال الملك العمومي منذ مدة طويلة بمركز جماعة بوزنيقة وببعض الطرقات.
فضلا عن ذلك، قامت السلطات المحلية وأعوانها بهدم مجموعة من الخيام البلاستيكية التي نصبها الباعة و«الفراشة» في وقت سابق بعدد من الأماكن، حيث يزاولون نشاطهم التجاري بالأرصفة العمومية.

ولقيت هذه الحملات ترحيبا من طرف السكان، بعدما أصبح الوضع بالشريط الساحلي ببوزنيقة يحتاج بشدة إلى قرار صارم لمواجهة مشكل احتلال الملك العمومي البحري، والذي يطرح نفسه بقوة، دون أن يتم إيجاد حل لهذه المعضلة منذ سنوات، سيما في ظل شكايات عديدة في مواجهة هذه الظاهرة التي يشجعها منتخبون.

ونجحت السلطات المحلية بباشوية بوزنيقة من خلال الأسبوع الأول لحملتها التي انطلقت الأسبوع الماضي، بمختلف أحياء المدينة، لمنع جميع الباعة المتجولين وعارضي السلع والخضر وغيرها بواسطة العربات المجرورة من ممارسة تجارتهم.

 

 

 

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى