الرئيسيةتقاريرسياسية

تطورات الصراع العنيف بين موظفين بالوكالة الحضرية للعرائش

بحث قضائي ومحاضر استماع قبل التقديم أمام النيابة العامة

أمرت النيابة العامة المختصة بالعرائش الضابطة القضائية المعنية بفتح بحث قضائي، لكشف ظروف وحيثيات صراع دام وقع بين موظفين بالوكالة الحضرية بالعرائش، وجمع كافة المعطيات والمعلومات حول الموضوع، قبل سلك المساطر الخاصة بالاستماع إلى الطرفين، وتقديمهما في حالة سراح، من أجل دراسة المحاضر والتصريحات واتخاذ القرار المناسب، طبقا للقوانين الجاري بها العمل.

مقالات ذات صلة

وحسب مصادر «الأخبار»، فإن الموظفين كلاهما حصل على شهادة طبية تثبت مدة العجز، كما يواصل نقابيون مطالبتهم بالكشف عما سجلته كاميرات المراقبة الخاصة بالوكالة الحضرية بالعرائش، في حين تسعى جهات إلى تهدئة الأوضاع المحتقنة داخل الوكالة، ومحاولة التوصل للصلح وتنازل من الطرفين وطي صفحة الخلافات والصراعات، التي تطورت إلى التهديد وتبادل العنف الجسدي.

واستنادا إلى المصادر نفسها، فإن مصالح وزارة الداخلية بالعرائش دخلت أيضا على خط التحقيق في القضية المذكورة، وتتبع أسباب وحيثيات الصراعات والاحتقان في علاقة بعض الموظفين بالإدارة، ومضامين البلاغات التي أصدرتها نقابات وتحدثت فيها عن خروقات وتجاوزات في التسيير، كما هددت بالكشف عن كتاب أسود حول تدبير ملفات التعمير بالعرائش.

وما زالت وزارة إعداد التراب الوطني والتعمير والإسكان وسياسة المدينة تدقق في الأسباب التي دفعت بالموظفين إلى تبادل العنف اللفظي وتطوره إلى عنف جسدي، وكذا البحث الإداري في صراعات الترقيات بالوكالة الحضرية بالعرائش، والاحتقان السائد في صفوف الموظفين حول ملفات تتعلق بالتعويض عن التنقل، فضلا عن ملفات أخرى تتعلق بصراع موظفين مع الإدارة، وخلق اصطفافات تؤثر سلبا على السير العادي للعمل بالوكالة.

وتسبب الصراع المذكور الذي وقع بين موظفين بالوكالة الحضرية بالعرائش في إصابة أحدهما بجروح خطيرة على مستوى أنفه، وذلك أثناء مشاحنات وملاسنات وقعت داخل المؤسسة العمومية، قبل أن تتطور الأمور بينهما إلى تهديد بالعنف، وخروجهما أمام مقر الوكالة الحضرية أثناء ساعات العمل، ليوجه المشتكى به للمشتكي لكمة قوية على مستوى وجهه، أفقدته توازنه بالشارع العام، وتسببت في توجهه إلى المستشفى بشكل مستعجل لتلقي العلاجات الضرورية.

وكانت النقابات المعنية هددت بكشف العديد من كواليس التسيير بالوكالة الحضرية بالعرائش، فضلا عن تأكيدها على متابعة ملف الصراع بين الموظفين بالوكالة، ومراسلة الجهات المعنية، قصد كشف الأسباب الحقيقية التي أوقدت نار الاحتقان في صفوف الموظفين، والمعايير التي تم اعتمادها في الترقيات، والحصول على التعويضات الخاصة بالتنقل والقيام بمهام خاصة.

العرائش: حسن الخضراوي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى