الرئيسيةتقاريرمجتمعمدن

تفاصيل كسر «خطاف» لمرفق شرطي بطنجة

الشرطة أوقفته بعدما لاذ بالفرار

أوقفت المصالح الأمنية لدى ولاية أمن طنجة، خلال اليومين الماضيين، شخصا ينشط في النقل السري (خطاف)، بعدما تسبب في كسر مرفق شرطي بحي بنكيران بطنجة. 

وعن تفاصيل الواقعة، فإن الشرطي يعمل ضمن فرقة محاربة النقل السري، إذ أثناء تدخله لتوقيف سيارة تعمل في النقل السري عن طريق محاولته أخذ المفاتيح من المقود، حاول السائق الفرار، لتتعرض يد الشرطي للالتواء، وبعد إجراء فحوصات طبية بالأشعة، اتضح أن مرفقه كسر، حيث تم حجز السيارة ووضعها بالمحجز البلدي وتقديم السائق أمام المصالح الأمنية المختصة.

وينتظر أن يتابع المعني بتهم ثقيلة، أمام النيابة العامة المختصة، سيما لتسببه في عجز بدني للعنصر الأمني، بعد كسر مرفقه، فضلا عن الاشتغال في نقل الأشخاص دون رخصة.

وتعمل المصالح الأمنية، لدى ولاية أمن طنجة، على تنظيم حملات بشكل دوري ضد سيارات النقل السري، خاصة ببعض النقاط السوداء التي تنشط فيها هذه الظاهرة، منها أحياء بنكيران والعوامة والحداد وبعض الأحياء القريبة من المدينة العتيقة. وسبق لسكان حي المصلى بالمدينة أن طالبوا بتوسيع هذه الحملة لتشمل، كذلك، نقطة سوداء على مستوى حيهم، حيث يتجمهر عدد من سائقي سيارات النقل السري قرب محطة سيارات الأجرة لتتحول إلى ما يشبه محطة للمسافرين، ما يجعل سائقي العشرات من سيارات النقل السري، «الخطافة»، يتسابقون لنقل الركاب المتجهين صوب بوخالف، وهو ما ينتج عنه ضجيج كبير، لدرجة أن عددا من السكان باتوا يفكرون في الرحيل عن هذه الأزقة. 

وأشار السكان إلى أن هذا الوضع استقطب مجهولين باتوا شبه متحكمين في أزقة  الحي، عبر إلزام المواطنين بركوب سيارات كبيرة للنقل المزدوج بعينها، ما يُنتج اصطدامات بين هؤلاء الأشخاص، وهو أمر يزيد من الضجيج على مستوى الحي المشار إليه.

ودعت المصادر نفسها، السلطات المختصة، إلى التدخل لوقف ما يجري بحي المصلى لتفادي مثل هذه القلاقل، فضلا عن إيجاد محطة بديلة للسكان القاطنين بأحياء بوخالف لتفادي الاكتظاظ والاستغلال من طرف مافيا النقل السري. 

 
طنجة: محمد أبطاش

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى