شوف تشوف

الرئيسيةتقارير

جثة فتاة شبه عارية بشاطئ مرتيل تستنفر الأمن

أمر بإخضاعها للتشريح لتحديد أسباب الوفاة

مرتيل: حسن الخضراوي

مقالات ذات صلة

أمرت النيابة العامة المختصة بالدائرة الاستئنافية بتطوان، مساء أول أمس الاثنين، الضابطة القضائية بمفوضية الأمن بمرتيل، بفتح تحقيق موسع في العثور على جثة شابة شبه عارية بشاطئ المدينة التابعة ترابيا لعمالة المضيق – الفنيدق، حيث حضر العديد من المسؤولين إلى عين المكان إلى جانب حضور الشرطة العلمية مسرح الجريمة لجمع المعلومات التي يمكن أن تفيد في البحث القضائي.

وحسب مصادر مطلعة، فإنه من خلال المعاينة التي قامت بها السلطات الأمنية عند وصولها إلى عين المكان، تبين أن الجثة تعود لشابة في العشرينيات من عمرها، ترتدي سروال جينز فقط، فيما الجزء العلوي من جسدها يظهر عاريا، كما لم يتم اكتشاف أي آثار للعنف أو الجروح بكافة أنحاء جسدها، ناهيك عن عدم بداية تحلل الجثة ما يشير إلى أن الوفاة لم تمر عليها مدة زمنية طويلة.

واستنادا إلى المصادر نفسها فإن التشريح الطبي والتقارير التي سيتم إنجازها من قبل الأطباء المختصين بالمستشفى الإقليمي سانية الرمل بتطوان، سيتم على ضوئها تحديد مسارات البحث القضائي والتدقيق هل يتعلق الأمر بحالة غرق أم انتحار أم جريمة قتل وإلقاء الجثة بالشاطئ للتمويه بالغرق إلى غير ذلك، علما أن تطور مسرح الجريمة تقنيا أصبح يسهل بشكل كبير فك ألغاز العثور على الجثث وتحديد أسباب الوفاة.

وأضافت المصادر عينها أن النيابة العامة المختصة بتطوان، ستعمل على إعطاء تعليمات جديدة في الموضوع، فور توصلها بالتقارير الطبية والمحاضر الرسمية التي تنجزها الضابطة القضائية، حيث قررت تعميق البحث لكشف الحيثيات والظروف في حال شبهات الجريمة، أو الحفظ في حال كانت الوفاة بسبب الغرق أو الانتحار، وهو الشيء الذي يُتأكد منه من خلال معطيات علمية دقيقة.

وقامت الشرطة العلمية بولاية أمن تطوان، برفع بصمات الجثة من أجل إخضاعها للبحث بالمختبر وتحديد هويتها الكاملة كمرحلة أولى من البحث، ومحاولة التواصل مع أفراد عائلتها والاستماع إليهم حول غيابها، وبعدها البحث في علاقاتها الشخصية وتفاصيل أخرى تقرب المحققين من حقيقة الوفاة، طبقا للقوانين الجاري بها العمل في مثل هذه الحالات.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى