الرئيسيةتقاريررياضة

حرب إعلامية جزائرية على مغاربة “بي إن سبورت” بسبب تعليق لجواد بادة

انخرط عدد من الإعلاميين الجزائريين في حملة ضد مغاربة شبكة القنوات القطرية “بي إن سبورت”، بسبب تعليق أدلى به الواصف الرياضي المغربي جواد بادة خلال تعليقه على مباراة المنتخبين الكونغولي والكاميروني في كأس أمم إفريقيا للاعبين المحليين، المقامة حاليا في الجزائر.

مقالات ذات صلة

وقال بادة خلال تعليقه على المباراة، إن “الشان” بدون المغرب ومصر وتونس تبقى بدون مستوى، مشيرا إلى أنه لا يعقل أن يتم تغييب حامل اللقب لمرتين متتاليتين، المنتخب المغربي، عن هذا الحدث الكروي القاري.

وأضاف بادة في تعليقه المباشر: “ما حدث في قسنطينة مسرحية والسودان لم تفز على البساط كما يروجون لذلك، والمنتخب المغربي لا يعتبر منسحبا، بل تعذر عليه السفر ونتيجة فوز السودان بثلاثة لصفر غير معتمدة”.

وأشعل تعليق بادة وسائل التواصل الاجتماعي، وانخرط صحافيون جزائريون في الهجوم عليه وعلى رئيس قسم الأخبار بمجموعة القنوات القطرية، محمد عمور، ووجوه مغربية أخرى، بل وطالب هؤلاء بفصل بادة من منصبه.

وتناسى المطالبون بإبعاد بادة عن قناة “بي إن سبورت”، استغلال المعلق الجزائري حفيظ الدراجي لميكروفونات القناة للتهجم على كل ما هو مغربي، فضلا عن تدويناته التي تنال من المملكة وتتجاوز ما هو رياضي، إذ بات معروفا بتحركاته “المشبوهة” والتي تأتي في أوقات “غير بريئة”.

رضى زروق

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى