شوف تشوف

الرئيسيةتقاريروطنية

سطات السلطات تشن حملة لتحرير الملك العمومي تحت جنح الظلام

 مصطفى عفيف

أمام الفوضى التي أصبح يعرفها الشارع العام بسطات، بسبب احتلاله من طرف عشرات الباعة المتجولين الذين حولوا أزقة مركز المدينة إلى سوق عشوائي قار، اضطرت السلطات المحلية، منذ أسبوع، لشن حملة واسعة لتحرير الملك العمومي من الاحتلال العشوائي، الذي يفرضه الباعة المتجولون. وهي العملية التي عرفت إنزالا كبيرا لمختلف رؤساء الملحقات الإدارية بسطات، والقوات المساعدة وفرق خاصة من الأمن العمومي، واختير لها توقيت مناسب بعد منتصف الليل.

وتم، خلال الحملة، تحطيم عدد من الخيام البلاستيكية وحجز مجموعة عربات كان أصحابها يتركونها بالشارع العام، وهي العملية التي تأتي في إطار برنامج سطرته لجنة مشتركة بين المجلس الجماعي والسلطات المحلية التي عهدت إليها مهمة مكافحة انتشار ظاهرة «الفرّاشة» وتنظيم الباعة المتجولين، خاصة وسط مدينة سطات، حيث تم إجلاء مجموعة من العربات المجرورة بالدواب الخاصة بالباعة المتجولين الذين يتسببون في احتلال الملك العمومي منذ مدة طويلة، إذ يزاولون نشاطهم التجاري بالأرصفة العمومية، في وقت لازالت بعض النقط السوداء تؤوي الباعة الجائلين الرافضين لقرارات السلطات المحلية.

وكان باشا سطات وجه، قبل أسابيع، رسائل مشفرة إلى المجلس الجماعي من أجل البحث عن حلول لاحتواء الباعة الجائلين والفرّاشة بالمدينة. وجاء كلام رجل السلطة، خلال الدورة العادية لشهر أكتوبر الأخيرة، ليؤكد على أن محاربة الباعة ليست من اختصاصها في ظل غياب حلول بديلة، وأن هدف السلطات المحلية تنظيم الباعة الجائلين والفرّاشة داخل أسواق القرب وأسواق نموذجية، مضيفا، في السياق نفسه، أن المشكل الذي تعانيه مدينة سطات يكمن في افتقارها لهذا النوع من الأسواق.

 

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى