الرئيسيةتقاريروطنية

سطات شركة النظافة تخفق في تدبير القطاع

مصطفى عفيف

مقالات ذات صلة

 

عبر عدد من نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي بسطات عن عدم رضاهم عن الوضعية التي تعرفها بعض أحياء المدينة بسبب انتشار النفايات المنزلية، وهي وضعية سجلت معها بداية متعثرة لشركة النظافة الجديدة المكلفة في إطار التدبير المفوض بجماعة سطات، مع تسجيل استعانة الشركة الجديدة، التي حازت على صفقة تدبير قطاع النظافة عوض شركة «أوزون» المغضوب عليها، بأسطول متهالك من الشاحنات غير قادر على تجنيب المدينة أكوام النفايات.

من جهتهم عبر العديد من السكان عن استيائهم وتذمرهم من انتشار الروائح الكريهة والتلوث، سيما وأن الجميع كان ينتظر من الشركة الجديدة والمجلس الجماعي، صاحب الاختصاص الترابي، تنزيل ما تم الاتفاق عليه بخصوص جودة الخدمات وتفادي الاختلالات المتعلقة بانعدام الحاويات ببعض المناطق وعدم غسلها والتركيز على الأماكن الاستراتيجية فقط.

وإلى حدود اللحظة، مازالت مجموعة من الأحياء تعتبر نقطة سوداء وسط المدينة، التي أصبحت أحياؤها مطارح عشوائية تتراكم فيها الأزبال بشكل يومي، الأمر الذي أضحى يؤرق بال السكان جراء الروائح التي تنبعث منها، فيما حاول العمال والمستخدمون، التابعون للشركة الجديدة، جمع الأزبال والنفايات، إلا أن ذلك يفوق بشكل كبير قدرات أسطول الشركة.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى