الرئيسيةتقاريرمجتمع

طلبة كليات الطب يكتسحون شوارع الرباط

طالب الطب يحصل على تعويض 21 درهما في اليوم والاكتظاظ بالكليات يعيق التكوين

النعمان اليعلاوي

مقالات ذات صلة

 

خاض عشرات طلبة كليات الطب والصيدلة وطب الأسنان وقفة احتجاجية أمام مقر البرلمان بالرباط، وإضرابا وطنيا شاملا عن الدروس النظرية والتطبيقية والتدريبات الاستشفائية، والمداومات الليلة والنهارية، يومي الخميس والجمعة الماضيين، حيث أعلن الطلبة المحتجون عن رفضهم لتخفيض سنوات التكوين، من سبع سنوات إلى ست سنوات، مع المطالبة بتسريع طلبات الاعتماد الدولية، لتكوينات الدكتوراه لدى المنظمات المعتمدة، إضافة إلى تنظيم 5 فترات تدريب على طوال السنة الجامعية مع مراعاة شهر من العطلة.

في هذا السياق، قال محمد المهدي بن حميدة، المنسق الوطني للجنة الوطنية، لطلبة الطب والصيدلة وطب الأسنان بالمغرب، إن الوقفة الاحتجاجية للطلبة تأتي، «جراء عدم تلبية المطالب المتمثلة بالأساس في رفض تخفيض سنوات الدراسة، من سبع سنوات إلى ست مع الرفع من عدد الطلبة الجدد بالكليات»، مضيفا أن «وضعية طلبة الطب في التداريب الاستشفائية، لا تسمح لهم بتلقي التداريب بشكل جيد نظرا للاكتظاظ»، مؤكدا على «ضرورة توسيع أراضي التداريب الاستشفائية، مع وجود مقومات تتلاءم مع تكوين طالب طب و طب الأسنان والصيدلة بالمغرب، كالمعدات وقاعة للاستراحة وأخرى للدروس، إلى جانب وجود مؤطر بالمصلحة وعدد معقول من المرضى».

كما أشار بن حميدة، إلى الوضعية القانونية لطلبة الطب، والصيدلة وطب الأسنان، مؤكدا على أنه لم يتم تجديد إطار القانون الذي يندرجون داخله منذ سنوات، رغم الإشكالات الكبيرة التي يعيشون على وقعها، كالتضخم مثلا وفي ظل كل هذا، لازال طالب الطب يحصل على مبلغ 21 درهما في اليوم، ويقوم في المقابل بمجموعة من المهام داخل المستشفى خلال فترة تدريبه»، وأوضح المتحدث أن «هناك إشكالية أخرى تتمثل في الزيادة في الأعداد المهولة للطلبة، مما يخلق العديد من المشاكل، سواء في التداريب الاستشفائية أو التطبيقية»، مشيرا إلى أن «الإشكالية الكبرى، هي حذف السنة السابعة، والاكتفاء بست سنوات في ظرفية تسود فيها الضبابية على مسار طالب السنة الخامسة والسادسة».

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى