الرأيالرئيسية

قوانين أجهزة الرعب

مما بلغني أن أمريكا في العراق حين اشتدت هجمات المعارضين للاحتلال ضدها، فكرت وقدرت أن أفضل طريقة لمكافحة المرض هي استخدام دواء أنجس منه. هذه العبارة سمعتها للمرة الأولى من أبي راشد، وهو فلسطيني بقي في السجن بضع سنين لمعارضته للقيادة الفلسطينية، التي تدار من قبل النظام البعثي العبثي. وتطبيقا لهذه الفكرة، فقد قامت أمريكا بتجنيد عناصر من الاستخبارات الصدامية لمكافحة الهجمات ضد جنودها في العراق، وهذا إن أكد على شيء فهو يؤكد قانونا طبيعيا تعتمده الحرباء في الطبيعة، وأن تغيير الثقافة أصعب من زحزحة الجبال، وأن الديموقراطية غرسة تطلع من تربة محلية، وأن أعداء الأمة السابقين ينقلبون في ليلة واحدة إلى أضدادهم؛ فيلبس الشقي مسوح القديسين، ويتحول اللصوص إلى بررة. وهذا القانون الاجتماعي يكرر نفسه في صور شتى، في أماكن شتى.

مقالات ذات صلة

هكذا كان الحال مع جواسيس الملكية الفرنسية في انقلابهم إلى ثوريين مع اليعاقبة، وهكذا في الأنظمة الثورية تحول الأوغاد إلى ملائكة ثوريين. وفي إيران فتك جهاز الاستخبارات الشاهنشاهي، المعروف اختصارا بـ«السافاك»، بالشعب الإيراني، واستطاع تصفية معظم قيادات مجاهدي خلق من التنظيمات المسلحة السرية، فجاءت ثورة الخميني وخلصت بقاياهم من أقبية المخابرات التي روي عن فظائعها أنها كانت تفتك بالمعارضة، فتحولهم إلى باسطرما أرمينية (لا يعرفها المغاربة وهو نوع من اللحم المقدد)، أي قطع أطرافهم شرائح حتى الموت.

وأول شيء فعله الخميني بعد نجاح الثورة محاكمات سريعة لرئيس هذا الجهاز الجهنمي، وإرساله إلى الإعدام. وكان خطأً، فحتى المجرمين يجب أن يحاكموا وتوفر لهم فرص الدفاع عن أنفسهم، ولكن الثورات دوما مجنونة حذرنا منها أرسطو، منذ أيام أثينا. ولكن الغريب أن عناصر جهاز «السافاك» تم تجنيدها من جديد، باعتبارهم خبراء ممتازين في هندسة السيطرة على الجماهير، وشُكِّلَ منهم جهاز جديد لا يختلف عن الأول إلا  في الاسم، والله يقول ولا تجسسوا، فدهن بدهان إسلامي أخضر باسم «الساماك»، ورأينا تطبيقاته حين قامت المعارضة ضد نظام الملالي، فحصدوهم على يد الساماك الإسلامية كذا.

ويروى عن جنكيز خان أنه صدم الدول ومحا الإمبراطوريات بجيش من الذئاب البشرية، جمعها من المغول الهمج بنظام عسكري محكم، والأهم بجهاز استخباراتي ينفع في معرفة أسرار كل أمة يريد التهامها، في جهاز اعتمدهم من خونة الأمم التي استباحها. ولم يدخل بغداد هولاكو بدون خيانة العلقمي، وكان في رأس السلطة. وفي الوقت الذي كانت العائلة المالكة تساق إلى المذبحة كالخرفان، كانت مجموعات الخيانة ترفع فوق بيوتها أعلاما تميزها وتحميها من القتل. وفي النهاية دمرت بغداد على رؤوس الجميع. وانتهت قصص ألف ليلة وليلة، وباع سندباد مركبه فلم يرحل بعدها قط.

وفي رواية «قصة مدينتين» لتشارلز ديكنز البريطاني، نرى أن الجاسوس من العهد الملكي تحول بطرفة عين إلى ثوري يقود الناس إلى المقصلة. فكما دفع الناس في ما سبق بالتقارير السرية إلى سجن الباستيل تغير وضعه مع الثورة الجديدة، فتحول إلى ثوري ساق خيار القوم إلى المقصلة، فطارت الرؤوس بسرعة واللسان يلعلع.

وفي العراق تألف مجلس الحكم الانتقالي من حكم العائلات الغنية السابقة، وبذلك يعود العراق إلى الصفر من جديد، وهي من جانب قد تكون خيرا، لأن كل ما بناه البعث كان خطأ فوق الخطأ، وكانوا في الظلمات يعمهون. وعرضت قناة «ديسكفري» ثلاث حلقات عن حرب الجاسوسية القذرة، ومنها جهاز «الستازي»، أي جهاز الاستخبارات التابع لألمانيا الشرقية، فكان ألعن وأدهى من جهاز «الكي جي بي KGB»، جهاز الاستخبارات الروسي، لأنه أنشئ بالدقة الألمانية المعهودة. وكان التنصت على 18 مليون مواطن يتم من خلال عشرين ألف غرفة تنصت. وللعلم فرئيس هذا الجهاز القذر كان بوتين الحالي، مدمر أوكرانيا، بعد أن دمر الشيشان ووضع عليها دمية اسمها قاديروف. وبلغ الأمر في «الستازي» (STASI جهاز استخبارات ألمانيا الشرقية)، أن يجمعوا روائح المشبوهين سياسيا ويحتفظوا بها في أوعية معقمة صالحة للكشف، ولو بعد ثلاثين سنة. ورائحة كل إنسان مثل بصمته مميزة. والشاهد أنه بعد انهيار جهاز الرعب هذا كما انهار جهاز البعث الاستخباراتي وهو ليس الوحيد في غابة العرب، ذهل الناس من كمية الملفات بالأطنان. وعرف كل فرد أن كل فرد خائن وجاسوس. واليوم يتحول الكثير منهم إلى مخابرات في الدولة الجديدة. وللعلم فأثناء انهيار المانيا الشرقية، قاموا بإتلاف الوثائق بنظام قطع الآلة، فجمع الألمان قريبا من 17 ألف كيس، ووظفوا أناسا لجمع أحاجي (Puzzel) الوثائق وتحتاج إلى سنوات، ولكنها في غاية الأهمية. والعاهرة التي تعمل في النوادي الليلية لا تأبه بأي رجل يدخل عليها، بل بالمال الذي يدفع. وفي يوم سألني رجل استخبارات فقال: ما رأيك في مصلحتنا؟ قلت له: لقد حكم الله فيكم. فأصيب بالذعر وقال: الله تكلم فينا؟ قلت: نعم. فقال: إن فرعون وهامان وجنودهما كانوا خاطئين. فتوسل إلي وقال: دلني على عمل آخر. قلت له: اذهب إلى سوق البصل وبع فيها البقول والثوم والكراث، فهو أشرف لك من جلد الناس. ونحن الأطباء نأخذ أجورنا من تخفيف آلام الناس، وعناصر الاستخبارات في الدول الاستبدادية تأخذ المال من مضاعفة آلام الناس هل يستويان مثلا؟ الحمد لله، بل أكثرهم لا يعلمون. ونظام الأمن في الدول التي تحترم مواطنيها يقوم بحراسة الناس والتجسس على الأعداء حماية للأمة، ولكنه في الدول الشمولية من جمهوريات الفقر والبطالة يتحول إلى جهاز رعب على رقبة الأمة، فيرجف الناس رعبا أمام أي طلب لمراجعة فرع أمني. وضرب الله مثلا قرية كانت آمنة مطمئنة يأتيها رزقها رغدا من كل مكان، فكفرت بأنعم الله فأذاقها الله لباس الجوع والخوف بما كانوا يصنعون.

خالص جلبي  

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى