الرئيسيةرياضة

كأس الكونفدرالية.. فوز ملغوم للجيش قبل موقعة الإياب

حسم فريق الجيش الملكي لكرة القدم، أولى مبارياته الإفريقية، بالفوز على ضيفه «إف سي بافلز»البنيني، بواقع ثلاثة أهداف مقابل هدف واحد، في المباراة التي أُقيمت مساء أول أمس الأحد على أرضية المركب الرياضي الأمير مولاي عبد الله، بالرباط، برسم ذهاب الدور التمهيدي الأول لمسابقة كأس الكونفدرالية الإفريقية.
وانتظر الفريق العسكري، حتى الدقيقة 25، كي يفتتح حصة التسجيل عن طريق صانع الألعاب زكريا فاتي، بعد استفادته من تمريرة عرضية من زميله محمد الخلوي، ثم أضاف متوسط الميدان حمزة مجاهد الهدف الثاني بعد دقيقة واحدة فقط، بضربة رأسية لكرة ارتدت إليه من العارضة عقب تسديدة زميله الخلوي.
وفي حدود الدقيقة 60، باغت الضيف البنيني أصحاب الأرض، بهدف تقليص الفارق، إثر عملية تكسير مصيدة التسلل، إلا أن الكرة لمست ربيع حريمات، منحت الهدف الوحيد للخصم البنيني. وحاول البلجيكي «سفين فان ديربروك» إنعاش خطي الوسط والهجوم، بإجراء بعض التغييرات، منحت جرعة إضافية لـ «العساكر»، وساعدتهم على ممارسة ضغط متقدم رهيب، أثمر بهدف ثالث، من ضربة رأسية للمدافع أنور طرخات.وحاول الفريق العسكري تكثيف محاولاته الهجومية في الدقائق الأخيرة من عمر المباراة، إلا أن عناصره أهدروا كل الفرص السانحة للتسجيل، كما أن سوء الحظ وغياب التركيز حال دون توسيع فارق النتيجة.
وينتظر، أن يرحل فريق الجيش الملكي، لمنازلة مضيفه بافلزالبنيني، نهاية الأسبوع المقبل، في إطار إياب الدور التمهيدي الأول، للحسم في مسألة تأهله إلى المرحلة الموالية، ومواجهة شبيبة القبائل الجزائري، في حال حقق العبور.
ومن جهته، عبر البلجيكي «فان ديربروك»، مدرب الجيش الملكي، عن سعادته بالفوز الذي حققه فريقه أمام الفريق البنيني، موضحا، أن الفريق العسكري، لعب مباراة في المستوى الجيد، ونجح في تدبير أطوارها، وتأسف لاستقبال شباك فريقه لهدف معاكس في الدقيقة 58، داخل القواعد.
وأضاف المدرب البلجيكي، في تصريح إعلامي، عقب نهاية المباراة، أن فريق الجيش الملكي خلق مجموعة من الفرص، وجدت ثلاث منها طريقها نحو الشباك، بخلاف الموسم الرياضي الماضي الذي وجد فيه الفريق صعوبة الوصول إلى المرمى بملعبه، وقال: «عموما، كانت هناك رغبة وشغف وإصرار من اللاعبين، وأعتقد أن فارق الهدفين ليس سيئا قبل مباراة الإياب، أنا سعيد بالمردود وهذا يعطي الأمل بشأن المنافسة الإفريقية».

مقالات ذات صلة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى