الرئيسيةصحة

«كوفيد 19».. خطر موجة نفسية ثانية استراتيجيات للسيطرة على القلق والمخاوف

أثر وباء فيروس «كورونا» المستجد بشكل بالغ على نفسية الأشخاص، ومع استمرار ارتفاع عدد الحالات الإيجابية والوفيات، استوطن الخوف والقلق نفوس المواطنين في المدن التي تعرف انتشارا واسعا للوباء، سيما مع احتمال العودة إلى الحجر الصحي في أي وقت، وفق الحالة الوبائية للمنطقة… في عدد هذا الأسبوع من «دليل الصحة النفسية»، سنناقش الآثار النفسية الوخيمة للموجة الثانية لفيروس «كورونا»، والتي تعتبر أشد فتكا.

تشير جميع الأبحاث إلى أن القلق العام قد ارتفع مع الوباء. لكن بالنسبة للبعض، فإن القلق يصل إلى ذروته. من هم الأشخاص الأكثر عرضة للمعاناة من هذا القلق الشديد المرتبط بفيروس «كورونا»؟

من الصعب الهروب من القلق في ظل هذه الظرفية، كما أنه من الصعب العيش بسلام في عالم ينتشر فيه الوباء ويخلف عواقب اقتصادية وخيمة. يقول عالم النفس مارك ترافرز في مجلة «سايكولوجي توداي» (لقد ولّد فيروس كورنا وباء القلق).

وبينما يدير البعض هذا القلق – بشكل جيد إلى حد ما – إلا أنه بالنسبة للآخرين، فإنه يصل إلى ذروته، إذ يصابون بالرعب والشلل الفكري وهم يتخيلون أسوأ السيناريوهات. وقد درس الباحثون، بقيادة مارتا ماليزا من جامعة الاقتصاد والعلوم الإنسانية في وارسو، بولندا، العوامل التي من المرجح أن تولد هذا القلق الشديد.

في قمة العوامل الثلاثة التي رصدها الباحثون، نجد: مستوى تقدير الفرد لخطورة كوفيد 19 (كلما اعتبره أكثر خطورة، زاد قلقه)؛ كمية المعلومات حول الفيروس التي يواجهها (الاستهلاك المفرط للأخبار، القنوات الإخبارية المستمرة، أو الشبكات الاجتماعية التي تثير القلق بشكل خاص)، واحتمال أن يكون لدى الشخص، الخوف من الإصابة بالمرض أو الوسواس (كلما زاد الخوف من الإصابة بالفيروس، زاد القلق).
كما تم تحديد ثمانية عوامل أخرى من قبل الباحثين:
– الأمراض المزمنة: يُظهر الأشخاص المصابون بمرض مزمن قلقًا أكبر في ما يتعلق بـفيروس «كورونا»
– إنجاب الأطفال: يكون الآباء أكثر قلقًا من الأشخاص الذين ليس لديهم أطفال.
– العمر: ليس من الغريب أن يكون كبار السن هم الأكثر قلقًا.
– تكرار إرشادات الوقاية الأساسية: الأشخاص الذين يلجؤون أكثر من غيرهم إلى استخدام المعقمات وارتداء الكمامة يعانون من قلق أكبر.
– الجنس: النساء أكثر قلقا من الوباء من الرجال.
– الصحة العامة: الأصحاء أقل قلقا.
– الإيمان بكيفية انتشار فيروس «كورونا»: أولئك الذين يعتقدون أن احتمال الإصابة بالفيروس لا تعتمد على سلوك الأفراد يعانون أكثر من القلق.
– الحالة الاجتماعية: المتزوجون هم أكثر قلقا.
بينما بعض هذه العوامل خارجة عن إرادتنا، فإنه لا يزال بإمكاننا التصرف بناءً على مخاوفنا. لكن توجد استراتيجيات للسيطرة على مخاوفنا المتعلقة بفيروس «كورونا»! يمكننا الاعتناء بأنفسنا والآخرين، وحماية أنفسنا قدر الإمكان، والتقليل من القنوات الإخبارية باستمرار، وتهدئة قلقنا، وتعبئة مواردنا النفسية والتحلي بالمرونة، ولكن أيضا، يمكننا العثور على شكل من أشكال السلام الداخلي على الرغم من تداعيات فيروس «كورونا» …
إذا ظل القلق قويا جدا، فلا تتردد في طلب المساعدة. إن العلاجات السلوكية والمعرفية على وجه الخصوص لها نتائج ممتازة في حل مشاكل القلق. القلق ليس حتميا، من الممكن التخلص منه!

حتى لا يتحول القلق إلى اكتئاب

يعتقد معظم الأشخاص أن وباء فيروس «كورونا» له عواقب سلبية على حياتهم. نظرا لأن الوباء يجبرنا على الحجر المنزلي. يبدو أنه يتعين علينا التعود على التعايش مع بعض القلق… وفي مواجهة خطر الانغماس في الاكتئاب، يمكن أن ينطوي القلق على بعض الأمل…

القلق وليس الاكتئاب
في جميع أنحاء العالم، أدى وباء «كوفيد 19» إلى إضعاف صحتنا العقلية. لقد تضاعف عدد حالات الاكتئاب في العالم بسبب تقييد العديد من البلدان لحركة سكانها وفرض تدابير الحجر الصحي. أمام هذا الوضع، يبدو أننا مضطرون للعيش جزئيا مع هذا القلق الذي يقوض معنوياتنا. لكن هل من الممكن أن تعيش بقلق دون أن تصاب بالاكتئاب؟

القلق والاكتئاب والانفعالات
على الرغم من أن القلق والاكتئاب مرتبطان في كثير من الأحيان، إلا أنهما يشيران إلى حالتين مختلفتين ترتبطان، في المقابل، بالعواطف، كما يشير أنتوني سيلارد، الأستاذ وخبير في على النفس، في مقال نُشر في «سايكولوجي توداي»
للتمييز بين القلق والاكتئاب، من المهم أن نتذكر ماهية المشاعر. يأتي مصطلح «العاطفة» من الكلمة اللاتينية motere والتي تعني «أن تدخل حيز التنفيذ». لذلك، من الناحية اللغوية، توجد هنا فكرة أن المشاعر تثير الدافع الذي يدعونا للتصرف. في بداية القرن العشرين، اعتقد فرويد أن العواطف كانت كلها أدلة لفهم العلاقة بين الفرد وبيئته. تم تأكيد حدس فرويد، بعد أكثر من نصف قرن من قبل عالم النفس نيكوفريجدا من خلال دراسة أثبتت الارتباط الثابت بين عواطفنا وأفعالنا.
يقول أنتوني سيلارد: «إذا فكرت في كيفية ارتباط عواطفنا بجسمنا، فإن هذا التفسير منطقي». وبالتالي، إذا شعرت بوجود خطر، فإن المشاعر (الخوف على سبيل المثال) ستجعلك تتصرف بطريقة معينة (عن طريق الهروب من مصدر الخطر) وتسبب في جسمك التغييرات اللازمة لهذه الاستجابة (زيادة تدفق الدم إلى العضلات للسماح لك بالركض».

القلق في خدمة بقائنا
يخول لنا مثال الخوف فهم أهمية العواطف في تاريخ تطورنا: ردود الفعل التي تسببها بعض المشاعر في مواجهة الخطر سمحت لنا بزيادة فرصنا في البقاء على قيد الحياة. بناءً على هذا التأمل، أثبت عالم النفس بول إيكمان أن القلق، في جميع الثقافات، هو عاطفة فطرية في البشر، ومفيد جدا في إبقائنا بصحة جيدة وعلى قيد الحياة.
يقول أنتوني سيلارد: «إذا عدنا إلى أسلافنا القدماء، فإننا لم نكن أبدًا – بفضل مهاراتنا الجسدية وحدها – في قمة السلسلة الغذائية». وبالتالي، فمن البديهي أن أسلافنا الذين تجولوا في سعادة، وهم يصفرون، غير مدركين للأخطار التي تحيط بهم لأنهم لم يشعروا بالقلق، كانوا أول من يتم التهامهم.»
يضيف أنتوني سيلارد أيضا أن كل عاطفة يمكن أن تؤدي إلى محفزات قوية أكثر أو أقل اعتمادًا على الموقف. لذلك يمكن أن يحدث القلق في وضع ثانوي – أو رئيسي – اعتمادا على ما نمر به. كلما زاد الخطر الذي حددناه، كلما كان قلقنا أقوى.

مقياس مشاعرنا
لفهم كيفية عمل القلق، لا يزال يتعين علينا فهم كيفية إثارة مشاعرنا. يشير ريتشارد لازاروس، عالم النفس في بيركلي، في بحثه عن العواطف، إلى أننا نقيم بيئتنا باستمرار: الأشخاص والمواقف والأحداث … ثم نحدد ما إذا كانت هذه العوامل المختلفة مفيدة لنا لتحقيق أهدافنا، إذا كانت موجودة. تتناسب مع قيمنا واهتماماتنا أم لا.

تسمح لنا هذه التقييمات المستمرة بتحديد تكافؤ عواطفنا، أي ما إذا كانت إيجابية أم سلبية. إذا كنا نقدر شخصا أو موقفا أو حدثا، فإننا نشعر بمشاعر إيجابية مثل الفرح أو الامتنان أو النشوة.

بالمقابل، إذا حددنا شخصا ما على أنه خبيث، أو موقف خطير، أو حدث سلبي، فسوف نشعر بمشاعر سلبية: الغضب، والحزن، والقلق… هذا التقييم الداخلي الأول: «هذا الشخص، هذا الموقف، هذا الحدث، هل هو جيد بالنسبة لي؟ سينتج عاطفة أولية (منها خمسة: الفرح، والغضب، والحزن، والخوف، والحب).
بعد أن شعرنا بهذه المشاعر الأولية، سنجري تقييمًا ثانيًا: «هل لدي الموارد الداخلية للتعامل مع هذا الشخص، هذا الموقف؟ أو هذا الحدث؟ نقيم قدرتنا على التعامل مع ما سبب لنا مشاعر سلبية».

القلق وليس الاكتئاب
الوضع الحالي حساس في هذا الصدد: في الواقع، لا نتحكم في عدد معين من العناصر التي هي بالأحرى معادية لنا (الوفيات المرتبطة بالوباء، والموجة الثانية للفيروس…)، ولكن هل هو حقا سبب الوقوع في الاكتئاب؟
إذا شعرنا جميعًا، بشكل أو بآخر، بقلق معين، فذلك لأنه في العديد من المجالات: الاقتصاد والسياسة والاجتماعية والصحية… الأشياء ليست مستحيلة! يمكننا تحويل قلقنا إلى قبول (لما حدث بالفعل)، إلى طموح (لتخيل عالم أفضل بعد ذلك)، إلى أفعال (لوضع الأسس لذلك… للبدء في التغيير اليوم..)
يقول أنتوني سيلارد: «لإدارة قلقنا بشكل أفضل خلال هذه الأزمة الصحية الكبرى، دعونا لا ننسى الفرق الأساسي بين القلق والاكتئاب». الاكتئاب هو القلق الذي فقد الأمل. بدلا من الشك في قدرتنا على المشاركة الجماعية في هذا الحدث، فلنعمل على قدرتنا على القبول وطموحنا ودعونا نبدأ العمل من أجل عالم أفضل للغد… لنجعل قلقنا خصبا!+++

كيف نتلافى الإصابات الجسدية والعقلية؟

يحتاج دماغنا إلى مراجع لفهم الموقف واقتراح موقف يتبناه، في العمل أو الفكر، كل ذلك بسرعة الضوء. تستمر أزمة فيروس «كورونا» في نشر أحداثها غير المتوقعة على أساس يومي عندما لا يقوم دماغنا بتخزين الحلقات المعرفية ذات الصلة، لأنه لم يواجه أي مواقف مماثلة. في ما يلي بعض النصائح لتجنب الإصابة بمتلازمة التراخي والإرهاق والوحدة في مواجهة الماراثون الذي تمثله الحياة في سياق الجائحة.

متلازمة كلل إرهاق وحدة
في مواجهة هذه الأزمة، التي تفاقمت بشكل حاد في شتنبر، ابتكر فريق أبحاث «كريديي» متلازمة كلل- إرهاق- وحدة. إذا قمنا بدمج جميع العوامل الثلاثة، فإننا في خطر جسيم، ولكن يمكننا بسرعة تصحيح بعض معايير الحياة لمواصلة الماراثون مع تقليل مخاطر الإصابة على المدى القصير.

الكلل
إن التعريف البسيط للكلل يتحدث عن اليأس ممزوج بالملل والإحباط. من لم يختبر هذا الإحساس في الأشهر الستة الماضية؟ بصراحة لا أحد. حتى أولئك الذين يشعرون بالقوة أو القليل من التأثر بالأزمة شعروا بالكلل عندما تم إلغاء حدث يحبونه، عندما تم تقييد الحضور في حفل زفاف أو جنازة، إلخ.
لمكافحة الكلل، عليك إنشاء مشاريع لمرحلة ما بعد الأزمة: رحلة، أو حفلة، أو حتى الأعمال اليدوية أو أعمال البستنة في مساحة المعيشة لجعلها أكثر جمالًا. عدم وجود خطط يعني إصابة عصبية نفسية. سوف يقدر دماغنا هذه الحلقات المعرفية الجديدة.

الإرهاق
يحدث الإرهاق نتيجة عدم التوازن المطول بين الاستخدام اليومي للطاقة والتعافي من خلال الليالي الفعالة أو فترات الراحة الأسبوعية أو أسابيع من الإجازة.
لقد غيرت الأزمة كل شيء ويجب على الجميع مراقبة اختلالاتهم. نذكر النقطة الأساسية: قلة النوم، قلة الترفيه والتواصل الاجتماعي، إدمان السكان على التواصل الرقمي، وخاصة المسلسلات دون انقطاع على حساب النوم.

الوحدة
انتشرت الوحدة في الشركات والإدارات، إذ أصبح الموظفون يعملون عن بعد في جزء من الأسبوع. تم إغلاق أو تقييد فضاءات الحياة الاجتماعية. نلتقي أقل. وهو نفس الشيء في الحياة غير المهنية حيث تم تقليل الكثير من أنشطة الحياة الاجتماعية. لذلك عندما تعيش بمفردك، يصبح من الصعب جدًا تحمل الوضع.
لنقم بماراثون جماعي جيد، مع التعاطف والاهتمام، حتى نصل إلى خط النهاية في حالة جيدة. هذا الوعي بمتلازمة كلل، إرهاق، وحدة، صالح بشكل فردي ولكن يجب أن يوجه النظرة إلى أحبائنا، في الحياة المهنية أو الشخصية. معظم أولئك الذين ينجحون في إنهاء سباق الماراثون إذا لم يكونوا عدائين محترفين، يحققون أهدافهم من خلال الدينامية الجماعية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى