شوف تشوف

الرئيسيةرياضة

لائحة الأولمبياد تضع السكتيوي في ورطة

اجتماع منتظر للمدرب مع الركراكي للحسم في مشاركة عدد من اللاعبين في دورة باريس

خالد الجزولي

مقالات ذات صلة

يتطلع طارق السكتيوي، مدرب المنتخب الوطني لكرة القدم تحت 23 عاما، إلى تحديد برنامجه الإعدادي الخاص بفترة التوقف الدولية المقبلة المقررة شهر يونيو المقبل، والتي تمثل المرحلة ما قبل المشاركة في أولمبياد «باريس 2024»، الذي سيقام في الفترة ما بين 24 يوليوز و10 غشت المقبلين، إذ يتابع الناخب الوطني عن كثب جميع العناصر الوطنية لأقل من 23 عاما والمرشحة لخوض غمار الدورة المقبلة من الأولمبياد، بالنظر إلى التغييرات المرتقبة على لائحة «الأشبال»، تحسبا للدخول في المعسكر الإعدادي المقبل، بالمقارنة مع المجموعة التي خاضت تربص مارس الماضي بتركيا.

ويرتقب أن يجتمع السكتيوي بوليد الركراكي، مدرب المنتخب الوطني الأول لكرة القدم، للحسم في مشاركة عدد من لاعبي المنتخب الأولمبي الذين اعتادوا الوجود رفقة «الأسود» منذ المونديال الماضي، بل وازداد عددهم قبل كأس أمم إفريقيا الأخيرة، التي أقيمت بـ«كوت ديفوار»، وذلك للحسم في اللائحة المرشحة لخوض التربص الإعدادي المقرر في الفترة ما بين 3 و11 يونيو المقبل، وتحديد بشكل مبدئي ملامح القائمة المحتمل أن تشارك في النسخة المقبلة من الأولمبياد، في ظل الصعوبات التي قد تواجهه في اختيار قائمة المنتخب المغربي النهائية، المتمثلة في 15 لاعبا تقل أعمارهم عن 23 عاما، و3 آخرين تفوق أعمارهم السن الأولمبية.

وقد يصطدم السكتيوي بالتوجه الجديد الذي يسلكه الناخب الوطني الركراكي، الذي بات يعتمد على مجموعة بمعدلات سنية صغيرة، سيما وأنه مقبل شهر يونيو المقبل على خوض الجولتين الثالثة والرابعة من التصفيات الإفريقية المؤهلة إلى كأس العالم 2026، عندما يحل ضيفا على زامبيا، قبل أن يستضيف منتخب الكونغو برازفيل، ما قد يجبر الطاقم التقني للمنتخب المغربي الأولمبي على الاعتماد على أغلب العناصر السبعة والعشرين التي خاضت معسكر تركيا الأخير، وواجهت من خلاله منتخبي أوكرانيا وويلز.

ومن المحتمل أن ينتظر السكتيوي حتى المحطة الإعدادية الأخيرة، التي تسبق المشاركة في الأولمبياد، مطلع شهر يوليوز المقبل، حتى يحسم لائحته النهائية ويضم العناصر التي يرغب في مشاركتها ضمن مجموعته، مع الحسم في ثلاثة أسماء من المنتخب الوطني الأول، أبرزها أشرف حكيمي وإبراهيم دياز، في انتظار الحسم في الاسم الثالث ما بين حراسة المرمى أو قلب الدفاع، وذلك وفق الخصاص الذي يعاني منه المدرب السكتيوي.

هذا، وقد أوقعت قرعة منافسات كرة القدم في أولمبياد باريس 2024، المنتخب المغربي الأولمبي في مجموعة قوية تضم منتخبي الأرجنتين وأوكرانيا ومنتخب ثالث متأهل عن القارة الآسيوية، في ملحق التصفيات لم يحدد بعد موعد انطلاقها، لمعرفة الخصم الرابع للمنتخب الوطني الأولمبي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى