الرئيسيةتقاريروطنية

مخلفات مواد البناء والنفايات تشوه جمالية مدينة برشيد

عمال شركات وأشخاص يرمون الأزبال ومخلفات أشغال البناء بأحياء سكنية

 

 

 

مصطفى عفيف

 

هدد العشرات من المواطنين بعدد من أحياء مدينة برشيد بالاحتجاج ضد ما تقوم به بعض الشركات وأصحاب العربات المجرورة بالدواب من أفعال تدخل في خانة الأفعال الجرمية، من خلال رمي أكوام من النفايات ومخلفات أشغال البناء من أتربة وبعض الأزبال، وتفريغها  بالساحة الفاصلة بين حي الراحة و9 يوليوز، وكذا تجزئتي البيضي والقباج وحي نصر الله، والتي حولوها إلى مطرح عشوائي خارج أعين السلطات الإقليمية والمجلس الجماعي، ناهيك عن أن هذا المطرح أصبح يستقبل مخلفات أوراش البناء ومخلفات الأشغال التي يقوم بها بعض المتعاقدين مع المجلس من خلال رمي الأتربة (مخلفات الأشغال)، ما جعل المكان عبارة عن تلال تحجب الرؤية، في وقت بات هذا المطرح يهدد الساكنة بسبب انتشار الروائح الكريهة والذباب والحشرات الزاحفة، علما أن البعض أصبح يتخذ من أطراف تلك الأحياء مرتعا للدواب والخيول، حيث حولها أصحابها إلى فندق لمبيت دوابهم ونصب خيام بلاستيكية.

مع تفريغ مخلفات الأتربة من أوراش البناء ورميها بهذا المطرح، في ظل صمت المسؤولين حيال هذا الوضع الكارثي الذي أصبحت عليه المدينة، من خلال عدم إلزام صاحب القطعة الأرضية بتسييجها، في وقت يتم غض الطرف عن الحيل وأساليب التدليس التي يقوم بها عدد من أصحاب الأراضي الخالية المتواجدة بقلب المدينة، والتي تحولت إلى مطارح عشوائية لرمي النفايات والأتربة، مقابل إعفاء أصحابها من أداء الضريبة على الأراضي العارية على اعتبار أنها أراض فلاحية، من خلال إقدام هؤلاء على حرث بعض أجزائها وإنجاز محاضر بشأن واقعة الحرث وتقديمها للسلطات على أنها أراض فلاحية في حين الواقع غير ذلك، وهي أفعال تقع أمام أعين السلطات التي تسلمهم الشواهد الإدارية للتملص من أداء الضريبة على الأراضي العارية.

واقع أحياء الراحة وسيدي عمر و9 يوليوز وتجزئة القباج ومحيط ثانوية أولاد حريز من جهة تجزئة نصر الله، واقع حقيقي يبدو للعيان من خلال الأضرار الناجمة عن رمي الأزبال ومخلفات أشغال البناء والتهيئة، وأصبح يشكل خطرا على صحة أبناء تلك الأحياء، الذين لا يجدون ملاذا سوى مطرح النفايات الخارج عن المراقبة ودون علم السلطات، للعب وسطه في غياب المرافق الاجتماعية والمساحات الخضراء.

وطالب سكان الأحياء المتضررة بتدخل عامل الإقليم لرفع الضرر الناجم عن زحف الأتربة ومخلفات البناء التي يقوم أصحاب العربات المجرورة بالدواب والدراجات ثلاثية العجلات بتفريغها  بالأراضي العارية بالتجزئات السكنية التي حولوها إلى مطرح عشوائي أضحى يستقبل كل مخلفات أوراش البناء والأشغال، ما جعل المكان عبارة عن تلال تحجب الرؤية ببعض الأماكن.

واقع أحياء نصر الله واليسر 2 والقدس مع المطرح العشوائي واقع يبدو للعيان من خلال الأضرار الناجمة عن رمي الأزبال ومخلفات أشغال البناء وأشغال التهيئة بالقطعة الأرضية الفاصلة بين الأحياء الثلاثة.

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى