الرئيسيةتقاريروطنية

مرضى يتعرضون للسرقة من داخل مستشفى بسلا في غياب تام للحراسة

تعرض نزلاء مستشفى العياشي بسلا لسرقة ممتلكاتهم وهواتفهم من طرف مجهولين اقتحموا المشفى، وسط «غياب الحراسة»، وفق ما كشف عنه مصدر مطلع، موضحا تعرض مرضى مستشفى العياشي، التابع للمركز الاستشفائي الجامعي ابن سينا، للسرقة من طرف مجهولين، يوم الأحد الماضي.

وأكد المصدر ذاته أن المصالح الأمنية قد حلت بالمستشفى من أجل التدقيق في الواقعة، حيث تم فتح بحث قضائي من أجل التحقيق في هوية المتهمين المفترضين، بالاستناد إلى تسجيلات كاميرات المراقبة المثبتة بالمستشفى.

في السياق نفسه، أوضح المصدر أن «اللصوص ولجوا إلى المصالح التي يرقد بها المرضى، فسلبوا منهم أمتعتهم وهواتفهم النقالة وأموالهم، في ظل غياب أي مراقبة أو حراسة»، موردا أن «هذا المستشفى تسوده الفوضى والتسيب بمختلف مناحي التدبير والتسيير لضعف الأداء الإداري به، مما ساهم بشكل ملحوظ في تقهقره وتهميشه، وخلف ذلك آثارا وانعكاسات سلبية على المرضى والمصلحة العامة بشكل عام».

ووفق تعبير المتحدث، فإن «عملية سرقة المرضى هي بمثابة مؤشر سلبي عن غياب الأمن والأمان للمرضى، الذين يعانون من التهميش والعشوائية داخل مؤسسة استشفائية تعنى بصون حقوقهم، ومطالبة بالحرص على أمنهم وسلامتهم الصحية والجسدية والنفسية».

وتزايدت الاعتداءات على الأطباء والممرضين، وكان آخرها تعرض أحد المراكز الصحية بحي وادي الذهب بسلا لاقتحام من طرف مسلحين، وهو الحادث الذي خلق الرعب في نفوس المرضى والأطر الصحية، قبل أن يتم استدعاء مصالح الأمن التي حلت بعين بالمكان، وعملت على إيقاف أحد المعتدين، واقتياده للتحقيق معه. وتسبب الحادث حينها في إلحاق خسائر مادية بمنشآت ذات منفعة عامة، وعرقلة سير العمل داخل مؤسسة عمومية. كما فجرت الواقعة احتجاجات للأطر الصحية بالرباط وسلا، والتي نفذت حينها وقفات احتجاجية بمقرات المندوبية الإقليمية للصحة بالمدينتين المذكورتين آنفا.

النعمان اليعلاوي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى