الرئيسيةتقاريرمجتمعوطنية

مستشفى الطب النفسي ببرشيد مهدد بالسكتة القلبية

نقص حاد في الأطباء وغياب تعيينات جديدة

مصطفى عفيف

مقالات ذات صلة

كشفت لائحة التعيينات التي تخص أطباء أخصائيين في الطب النفسي على المستوى الوطني باستثناء مستشفى الرازي للطب النفسي ببرشيد من هذه التعيينات  لسد النقص الحاد في الأطباء بعد مغادرة 3 طبيبات وتقديم استقالتهن بسبب ما وصفوه بالضغوطات النفسية التي تمارس عليهن داخل المستشفى بشكل يومي، وهي التعيينات التي كشفت تحايل أيت الطالب خلال أجوبته على الأسئلة الكتابية التي سبق ووجهها إليه البرلماني قديري، والتي كشف فيها أيت الطالب عن المشاريع المبرمجة لفائدة قطاع الصحة بإقليم برشيد، برسم سنة 2023. وهي المشاريع التي رصدت لها الوزارة الوصية أزيد من 250 مليون درهم، وتهم إعادة بناء مستشفى الأمراض النفسية وذلك بسعة 300 سرير، وهو ما يطرح علامة استفهام حول برنامج مشروع بناء مستشفى بسعة 300 سرير، دون تعيين أطباء أخصائيين في الطب النفسي، والذي أصبح أمرا يهدد مستشفى الطب النفسي ببرشيد بـ«السكتة القلبية»، في وقت فضل مسؤولوا القطاع، البحث عن حلول ترقيعية بتنقيل ممرضين للعمل في أماكن غير اختصاصهم.

يأتي هذا، في وقت أصبح المستشفى اليوم لا يتوفر سوى على طبيب واحد، يتكفل بمصلحة المستعجلات والاستشارات الطبية الخارجية وتجديد الوصفات الطبية إضافة إلى تحمله مسؤولية التدبير الإداري كمدير للمستشفى بالنيابة، ويؤمن الخدمات الطبية لأزيد من 150  نزيلا موزعين على 6 أجنحة بالإضافة إلى الاستشارات الطبية والخبرات المطلوبة من لدن المحاكم، وهي وضعية تأتي في وقت ما زال مصير خمسة ممرضين متخصصين في الصحة النفسية غير واضح بعد التحاقهم بمصالح أخرى بالمندوبية خلال جائحة فيروس كوفيد 19، وإلى اليوم لم يتم إرجاعهم إلى مكان عملهم الأصلي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى