الرأيالرئيسيةسياسية

مشيا على الأقدام..

 

مقالات ذات صلة

 

يونس جنوحي

 

يوم الأربعاء الماضي، قرابة العاشرة ليلا، توقف صف طويل من المُشاة بالقرب من منطقة هوارة، قادمين من مسقط رؤوسهم جميعا، منطقة «تيگوگة» التي حصدت شُهرة واسعة خلال زخم أخبار ضحايا ومُخلفات زلزال الحوز.

كانوا في طريقهم إلى أگادير، وهي رحلة قد تستغرق أكثر من يومين مشيا على الأقدام، وتوقفوا في ذلك اليوم قبل هوارة، في مدينة تارودانت، ورفعوا شعارات أمام باب العمالة -التي يراها بعضهم للمرة الأولى في حياته- يُطالبون فيها بحل مشاكلهم العالقة.

هذه المشاكل تتلخص عموما في صرف الدعم الشهري، ودعم إصلاح المنازل وبنائها، وعدم وصول اللجان المكلفة إلى جميع الأسر المتضررة لإحصائها. دون أن ننسى مشكل إقامة آلاف العائلات داخل الخيام، واضطرار أخرى إلى النزوح نحو المدن المجاورة، حيث تكاليف المعيشة مرتفعة جدا مقارنة بالحياة البسيطة التي اعتادوا عليها في قراهم. وعندما نتحدث عن النزوح نحو مدن صغرى مثل أولاد برحيل وآيت إعزة وإگلي وهوارة، فنحن نتحدث أيضا عن انعدام فرص العمل. ليست هناك وحدات صناعية مستعدة لإيواء النازحين المُطالبين بإعالة أسرهم، على بعد عشرات الكيلومترات من أراضيهم الفلاحية التي لطالما أعالوا بها أنفسهم وأبناءهم من خلال ممارسة الزراعة المعيشية.

عند تأمل صور المُحتجين الذين رابطوا لساعات أمام مقر عمالة تارودانت، التي تتبع لها دواويرهم إداريا و«روحيا» أيضا، لا بد أن يلاحظ المرء أن أغلب المحتجين مُسنون تجاوزوا السبعين.

وبعض هؤلاء المحتجين، كانت المسيرة الخضراء آخر مسيرة شاركوا فيها، وكانت أعمارهم وقتها لا تتعدى الثلاثين، ولم يسبق لهم أن شاركوا نهائيا في أي احتجاج ضد المسؤولين وعلاقتهم بالإدارة لا تتعدى سحب البطاقة الوطنية وتسديد فواتير الكهرباء.

أحد هؤلاء المُحتجين، بحسب التسجيلات التي توصلتُ بها من بعضهم، كان مُصرا على المضي قدما في رحلة الاحتجاج ضد الوضع الذي تعيشه منطقة إقليم تارودانت المتضررة من زلزال الحوز، ولم يقبل أن يعود أدراجه إلى الدوار، أو ينتظر رفاقه في تارودانت إلى أن يعودوا من أكادير. بل أصر على أن يرافقهم وقضى ليلة أول أمس الخميس معهم في هوارة، رغم أنه قد بلغ الثمانين.

كانت صورته وهو يلوك كِسرة خبز، ويتأمل المارة من حوله، تختزل قصته كلها. ما الذي سوف يجعل شيخا في هذا السن، يُصر على خوض رحلة الاحتجاج مشيا على الأقدام، ويلتحق بالمُشاة من دواوير أخرى في جماعة تيزي نتاست وغيرها من الجماعات المتضررة، لكي يوصل صوته إلى المسؤولين؟

لقد أكمل المتضررون شهرهم الخامس في العراء، وقلة فقط منهم استطاعوا توفير مأوى لائق لعائلاتهم. بينما الأغلبية الساحقة لا تزال تقضي الليالي في العراء وتنام في خيام محلية الصنع، في درجة حرارة تنزل منذ شهرين إلى ما تحت الصفر.

اللافتات التي «اتكأ عليها» المحتجون -من شدة تعبهم- أمام عمالة تارودانت، تحمل أسماء دواوير ربما لا يعرف أغلب المسؤولين اليوم حتى موقعها على الخريطة، فما بالك بمعرفة مشاكل أهلها.

المسألة التي كان يُحذر منها أغلب الفاعلين الجمعويين والمُدركين لحقيقة الوضع في إقليم تارودانت على الخصوص، وإقليم الحوز، والتي تتعلق بتداعيات ما بعد حملة التضامن خلال الأسابيع الثلاثة الأولى بعد الزلزال، أصبحت الآن واقعا يعيشه آلاف المتضررين رفقة أبنائهم. حملات التضامن والموسيقى والمؤثرات وجحافل السيارات التي تحج إلى أماكن الزلزال ويلتقط أصحابها الصور، كانت كلها مشاهد اختفت وتُرك الناس لمصيرهم.

المُسنون الذين لم ينزلوا إلى عمالة تارودانت منذ أيام الانتخابات والتصويت على «الألوان»، يُحسون بالعزلة الشديدة، وهي التي جعلتهم يتحملون مشقة وعناء المشي فوق زفت الطريق الوطنية رقم 1 لإيصال رسالتهم إلى من يهمهم الأمر.. وإنقاذهم قبل أن يتجمدوا بردا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى