الرأيالرئيسيةسياسية

مصير الكلمة المكتوبة في رق منشور

 

مقالات ذات صلة

 

بقلم: خالص جلبي

 

حيثما مشيت رأيت الناس سكارى بالتلفونات الذكية، ولم يعد أحد يتصفح كتابا بنسخة ورقية، وإنما جل القوم يحدقون في شاشات الكمبيوتر وتلفونات «الآيفون» و«الجالاكسي» ما دفع إلى السطح تخوفا على الصحف المكتوبة أن يكون مصيرها الانقراض، كما حدث للديناصورات قبل 65 مليون سنة، واستبدالها بكائنات أصغر حجما وأكثر تكيفا. وتتراوح التوقعات بين تهديد فعلي من المحطات الفضائية والإنترنت، وبين من ارتخى في مقعده يقول للجميع إن لا خوف عليكم ولا أنتم تحزنون. ويؤكد معظم المحللين أن (المصداقية) هي قارب النجاة، ورفع سقف الحريات سيكون الإنعاش المنظم لمريض مصاب بالصدمة، ولكن قدر التاريخ أنه يمشي وفق قوانين نوعية تمسك رقبته فتدفعه بالمسار الصحيح، على رغم أنف أصحاب المصالح.

وعندما انطلق مشروع الإنترنت كان عسكريا، فأصبح الناس اليوم بفضله يتنفسون الحرية بأنفاس إلكترونية وأصبح الناس بنعمة الإنترنت إخوانا، فهذا هو قدر التطور. وبقي الأنبياء ينادون البشر بالسلام وتحرير العبيد. ولكن المواعظ لم تفعل شيئا والذي غير التاريخ هي القوانين النوعية. ولم يدخل البشر باحة السلام إلا بالقنبلة النووية. وكما يقول «توينبي» إن تحرير الرقيق حصل لأنه لم تعد حاجة إلى الرقيق، وتم استبدال آلة العضل البشرية بما هو أفضل بآلة البخار والكهرباء، ولو لم يحرر أبراهام لينكون العبيد لحررتهم الآلة.

وباعتباري طبيبا جراحا فقد ينفع رؤية الأشياء من خارج نطاق الصحفيين، وجراحة المناظير تطورت على يد غير جراح (طبيب أمراض نسائية)، والصحافة المكتوبة لا تخرج عن قانون الصيرورة، مثل أي كائن آخر، سواء دورة الحياة عند حيوان الخلد، أو قيام الإمبراطوريات، أو حركة المجرات.

وفي الطب نعرف أن الجراحة مشت على مراحل، وكان بتر الأطراف يجري بدون تخدير. كما كانت الكثير من الأمهات يمتن بعد الوضع بحمى النفاس، حتى حقق الدكتور «فايس WEISS» الشروط التعقيمية الصارمة. ولم يمش الطب إلى الأمام إلا بساقين من التخدير والتعقيم. وإلى قبل عقد من الزمن كان استئصال المرارة يتم بشق البطن، وما زال البعض يمارسها. واليوم لا يلجأ الجراحون إلى شق البطن، بل يدخلون بثقوب بسيطة فيستأصلون المرارة المحصاة بملقط ناعم. وهذا التطور اختصر الزمن والمضاعفات وعالج العلة ببساطة. واليوم يجري جراحة المخ في سويسرا روبوت. ويتطلع الطب إلى الاستغناء التدريجي عن الجراحة، بل إلى فهم ثوري في موضوع لماذا ينفجر المرض أصلا؟

ومراقبة هذا التطور بمساحة تاريخية تجعلنا نرى انقلابا نوعيا في مهنة يتم الاستغناء التدريجي عنها بأنواع جديدة من الطب، كما في الجراحة الجينية. أو إدخال ميني روبوت (مجهري) إلى كل مكان في الجسم فيعدل ويرقع، حسب الإصابة، مراقبا بشاشة كمبيوترية مكبرة وموجها بأشعة ليزر يقودها جراح على بعد آلاف الكيلومترات (Telesurgery). أو التدخل على أول خلية إنسانية بعد التلقيح، أو بعد الاستنساخ الجسدي أيا كان، وإجراء التعديل المناسب على الكود الوراثي.

ويمضي محمد كامل حسين في كتابه «المنوعات» إلى أكثر من هذا في «أنه إذا استطاع الإنسان خلق نفسه، ما كان في ذلك مساس بوجود الله وقدرته، والربط بين وجود الله تعالى وبين قدرته على الخلق هو من قبيل الربط بين العامل وأعظم أعماله قدرا وأدعاها إلى الإعجاب. والخلق برهان على وجود الله، ولكنه ليس برهانا من النوع الذي إذا بطل  بطل معه وجود ما يقوم على هذا البرهان».

وهذا ينقلنا إلى القانون الأساسي أن الصحافة لا تشذ عن هذا القانون، فكما تغيرت طريقة نقل الإنسان من ظهور البغال والحمير إلى اعتلاء ظهور الصواريخ، كذلك الحال من تغير واسطة نقل الكلمة. وقبل 4000 سنة كان كهنة سومر يكتبون على الطين المجفف، ونحن ننقش على الهواء. ومشكلة الكلمة أنها تحرر الوعي، ولكنها قد تستخدم للتضليل إلى حين. ولكن العشق الخفي للحقيقة عند الإنسان يجعله يكسر قوالب التقليد فيتحرر من الخرافة، وهذا هو السر خلف التطوير الذي لا يهدأ للوصول إلى مصادر المعرفة. وعندما ينكب الناس على الإنترنت فلأنها تحمل حقائق لا تقولها الصحافة. ومن يريد أن يطمئن على بقاء الصحافة كما هي في يد حزب شمولي أو فرد ثري، فهو لا يفهم قانون الصيرورة. وإذا كان جيلنا الحالي ما زال مرتبطا بالقلم والقرطاس، فإن الجيل المقبل ستكون أصابعه كيبورد وعيناه شاشة تومض، وسوف يستغني عن الورق. وكما حدث في الجراحة بالانضغاط إلى ما يشبه إلغاء الجراحة، فقد تنتهي الصحافة إلى نهاية صناديق البريد والفاكس، وفقا لقانون التفاضل والتكامل في الرياضيات. والمشكلة التي تواجه الصحافة اليوم ليس أن الجريدة سوف تتغير، بل الإنسان. فهو سيصبح بعد ثلاثين سنة خلقا آخر ونسخة مطورة جدا مع التعامل السريع مع تدفق المعلومات، وهذا مؤشر إلى تحقيق القدر الإلهي أن من يكتم الحقيقة يصبح موضع لعنة الله والملائكة والناس أجمعين، ومن لا يغير نفسه يغيره التاريخ ولا يبالي.

 

نافذة:

كما حدث في الجراحة بالانضغاط إلى ما يشبه إلغاء الجراحة فقد تنتهي الصحافة إلى نهاية صناديق البريد والفاكس وفقا لقانون التفاضل والتكامل في الرياضيات

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى