الرئيسيةتقاريرمجتمعوطنية

 مطالب بتدخل السلطات لوضع حد لفوضى الباعة الجائلين بالجديدة

مصطفى عفيف

مقالات ذات صلة

في الوقت الذي باشرت فيه السلطات المحلية حملة لتحرير الملك العمومي من الفوضى التي يتسبب فيها عدد من الباعة المتجولين، الذين احتلوا الشارع العام ضدا على القانون، اشتد الصراع بين الباعة وأصحاب بعض المحلات التجارية بالجديدة، وخاصة على مستوى النفوذ الترابي للملحقة الإدارية الرابعة، التي أصبح مسؤولوها عاجزين عن التصدي لبعض الانزلاقات الخطيرة التي يقوم بها الباعة، من عرقلة حركة السير العامة واحتلال الطريق من طرف عدد من التجار أصحاب المحلات الذين حولوا الرصيف إلى ملك خاص، وهي ظواهر  تعرف انتشارا بشارع العلويين قرب «بيم»، وكذا على مستوى شارع علال الفاسي، وأمام مسجد عمر بن الخطاب، حيث أصبح الباعة يربكون المواطنين في أوقات الصلاة باستعمال مكبرات الصوت.

تزايد ظاهرة قيام عدد من الباعة الجائلين بعرض سلعهم أمام المحلات التجارية واحتلالهم الشارع العام عجل بمطالبة ساكنة الأحياء المتضررة وبعض الفعاليات، عامل إقليم الجديدة، بالتدخل العاجل لوضع حد للفوضى التي يتسبب فيها الباعة المتجولون سواء منهم أصحاب العربات المجرورة بالدواب أو المدفوعة باليد وكذا أصحاب المحلات التجارية، الذين أصبحوا يحتلون الملك العمومي، وهي ظاهرة تزداد يوما عن يوم حيث يستغل الباعة غياب الدور الأساسي للشرطة الإدارية بالمجلس الجماعي للمدينة، الذي يعتبر، بحسب القانون، المسؤول الأول عن تحرير الملك العمومي والسير والجولان، في إيجاد حلول لهذه المعضلة الخطيرة، وهو ما جعل بعض قاطني الأحياء المحتلة من طرف الباعة المتجولين سجناء داخل منازلهم بعدما أصبحوا محاصرين من طرف هؤلاء الباعة.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى