الرئيسيةتقاريروطنية

مطالب بنتائج البحث في شكايات التوظيف بجامعة تطوان

هيئات حزبية تدخل على خط تقارير التفتيش المركزي

تطوان: حسن الخضراوي

 

طالبت العديد من الأصوات الحزبية إلى جانب طلبة ومهندسين ومترشحين لمباراة التوظيف بالقطاع العام، عبد اللطيف ميراوي، وزير التعليم العالي والبحث العلمي والابتكار، بالكشف عن نتائج البحث في شكايات وشبهات اختلالات وتجاوزات في التوظيف بجامعة عبد المالك السعدي بتطوان، فضلا عن مطالبة شبيبة حزب الاستقلال بالمدينة، بالكشف عن حيثيات التدقيق في تصريح برلماني حزبها بمعرفته بأسماء فائزين بمناصب بالوظيفة العمومية، قبل مدة طويلة من الإعلان عن النتائج.

وحسب مصادر، فإنه في ظل تأكيد جامعة عبد المالك السعدي أنها أجابت عن الشكايات التي وُضعت في موضوع اختلالات وشبهات الفساد في مباريات التوظيف بالقطاع العمومي، وأوضحت احترام معايير تكافؤ الفرص بين الجميع، والالتزام بالمساطر القانونية، تتواصل مطالب وجهت إلى ميراوي بالكشف عن نتائج تقارير التفتيش للرأي العام المحلي والوطني، والعمل على الرد بتفصيل على ما صرح به برلماني الاستقلال بتطوان، داخل المؤسسة التشريعية بالرباط، كونه سلم الوزير بعض الأسماء التي فازت بمناصب قبل خروج نتائج مباراة، وكان الأمر مطابقا وصحيحا.

واستنادا إلى المصادر نفسها، فإن ميراوي يبحث أيضا في شكاية لمهندسة بتطوان قامت بمراسلته، رغم جواب الجامعة عن شكايتها بخصوص عدم احترام تكافؤ الفرص، وتأكيد الأخيرة أن المباراة مرت في ظروف عادية واحترام القانون وكافة المساطر المنظمة للعمل بالقطاع العمومي، في حين تصر المهندسة المشتكية على انتظارها جواب الوزير الرسمي، وبعدها تتوجه إلى القضاء، في حال عدم إنصافها.

وأضافت المصادر ذاتها أن جامعة عبد المالك السعدي بتطوان سبق ونفت كل ما يروج حول شبهات الفساد في التوظيف داخل الجامعة، أو الزبونية والمحسوبية، فضلا عن نفيها ما يروج في صفحات فيسبوكية مشبوهة. في حين يطالب المشتكون بتوضيحات مفصلة للعموم في موضوع ما صرح به برلماني حزب «الميزان»، وإطلاعهم على نتائج تقارير التفتيش، وإمكانية وضع لائحة بعدد الشكايات المتوصل بها والجواب عنها ومآلها في النهاية.

وكان عبد اللطيف ميراوي، وزير التعليم العالي والبحث العلمي والابتكار، كشف بخصوص ما أثير حول اختلالات مباراة توظيف بجامعة عبد المالك السعدي وشكاية دكتور من مغاربة الخارج أنه تبين، بعد مراجعة كافة الوثائق والمستندات في القضية، أن اللجنة التي أشرفت على المباراة تم تشكيلها وفق المساطر القانونية المعمول بها، وهي التي تتحمل مسؤولية انتقاء ثلاثة مترشحين، وفق معايير مضبوطة، قبل اجتياز مرحلة المقابلة والشفوي لإعلان مترشح واحد فقط نال المنصب الشاغر.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى