الرئيسيةتعليمسياسية

مكانة أمة من الأمم يصنعُها تعليمٌ جيد

كل إصلاحات التعليم ببلادنا أفشلتها حسابات السياسة

ستظل المدرسة كما كانت في التجارب الأولى للدولة الحديثة شأنا عاما، ولا يمكن بأي حال من الأحوال أن تُعفى الدولة من واجبها في ضمان مدرسة جيدة ومنصفة لجميع المواطنين. فكما أن الوصول للثروات ينبغي أن يظل محكوما بمبدأ تكافؤ الفرص، فإن تحقق هذا المبدأ يفرض أن تعمل المدرسة على تخليص الأطفال من أوضاعهم الاجتماعية المتفاوتة، لتتاح لهم فرصا لاختيار نماذج حياتية تليق باجتهاداتهم واستعداداتهم وقدراتهم.

مقالات ذات صلة

 

 

محمد رياض

 

 

المدرسة التي نريد هي تلك المدرسة التي من يسن تشريعاتها ويضع فلسفتها التربوية ومناهجها وبرامجها ويصمم هندسة تكوين الفاعلين فيها ويسهر على تنفيذ كل ذلك، يسكنه حب الوطن وحب الخير له ولأبنائه وبناته.

من يحب الوطن والخير لأبنائه حقا لا شك سيفكر في مستقبل هذا الوطن ومكانته بين الأمم.. فمكانة أمة من الأمم يصنعها تعليم جيد، وكل الأمم المتقدمة جعلت المدخل لصناعة مجدها هو التعليم فجعلته أولوية الأولويات في سياساتها العمومية وبرامجها التنموية وآلت أهله من التقدير والتحفيز ما يحقق نجاحه ونجاعة آثاره.

كل إصلاحات التعليم في بلادنا كانت فاشلة لأنها لم توضع بمنسوب وطنية قوي ولم يضخ فيها ما يكفي من حب الوطن وحب الخير له ولأبنائه لتكون تلك المدرسة بتلك الصورة التي يحلم بها المغاربة. أفشلتها الحسابات الإيديولوجية والسياسية والمالية الضيقة وهدمتها معاول الفساد التي تكره أن يكون لأبناء هذا الوطن المدرسة الجديرة بهم.. تلك التي تصنع منهم مواطنين قادة فاعلين بإيجابية ترتقي بهم معرفيا وأخلاقيا ومهنيا فيرتقون هم بوطنهم.

المدرسة التي نريد هي مدرسة ذات جودة عالية.. جودة الممارسات التربوية وجودة التعلمات وجودة البيئة المدرسية وجودة القوانين المؤطرة لمهن التعليم.. مدرسة ذات جاذبية حقا للمدرسين والمتعلمين على السواء.

المدرسة التي نريد هي المدرسة الجديدة المتجددة باستمرار لتواكب التغيرات والتطورات العلمية والمعرفية والتكنولوجية التي يشهدها العالم بشكل دائم ومتواصل.. مدرسة يلجها فاعلون تربويون وإداريون تلقوا تكوينا معرفيا وعلميا بما يكفي ـ نظريا وتطبيقيا ـ ليؤهلهم لممارسة مهنية ناجحة وفعالة لها أثرها على شخصية المتعلم وسلوكه.

المدرسة التي نريد هي مدرسة التنوير التي تغذي لدى المتعلمين حب المعرفة وطلب العلم والبحث والاكتشاف، وتدفعهم إلى إعمال العقل واعتماد الفكر النقدي، والانتصار لقيم المعاصرة والحداثة، والتربية على المواطنة وممارسة الديمقراطية.

المدرسة التي نريد هي المدرسة المفعمة بالحياة والإبداع تمارس فيها أنشطة تربوية جذابة وفق مناهج وبرامج تعليمية متقدمة وتقنيات وأساليب تربوية نشيطة وفعالة، يشعر فيها المتعلم بلذة التعلم داخل بيئة مدرسية آمنة ومريحة تتوفر على فضاءات خضراء ومرافق حيوية وعدة بيداغوجية كافية وفعالة، ويشعر فيها المدرس بلذة التعليم ويستشعر من خلالها جاذبية مهنته.. مدرس محفَّز تؤطر ممارسته التربوية والمهنية أنظمة قانونية منصفة ومحفِّزة حقا وتعزز جاذبية هذه المهنة بالفعل.

ولن تكون لهذه المهنة جاذبية تستقطب ذوي الكفاءة المعرفية والعلمية والاستعداد لممارستها ما لم تكن برواتب وأجور محترمة، وأنظمة قانونية منصفة ومحفزة، وبيئة مادية جذابة هندسة وتنظيما.. مدرسة يحتضنها المجتمع بكل ثقة وتقدير، ويواكبها الإعلام فيقوم بواجب التوعية بقيمة وأهمية العلم والمعرفة ودورهما في الارتقاء بالإنسان، والترويج للصورة الإيجابية لوظائف المدرسة ومختلف الفاعلين فيها تربويين وإداريين وتغطية أنشطة المؤسسات التعليمية.. ولا يعقل هنا أن يسمح إطلاقا للإعلام المنحط مهنيا وأخلاقيا تشويه صورة المدرسة وتبخيس أدوارها وعمل الفاعلين فيها.

حب الوطن وحب الخير لأبنائه هو ما يجعل مدرسين ومدرسات يبذلون قصارى جهودهم في أداء واجبهم بكل أمانة وإخلاص، مُتحَدين كل الإكراهات المتعددة التي صارت تسم مهنة التدريس في شروط المدرسة الراهنة..

وإذا كان هؤلاء المدرسون هم الفاعلون الأساسيون في التغيير وإحداث التحول في المدرسة العمومية كما ورد ذلك في ديباجة النظام الأساسي الخاص بموظفي قطاع التربية الوطنية وهو ما يدعو إلى تحفيزهم وتثمين جهودهم ولم يكن كذلك فخيب كل الآمال المنتظرة منه .. أفلا يستحقون بذلك نظاما أساسيا منصفا ومحفِّزا فعلا؟ ألا يحق لأبناء هذا الوطن أن يحظوا بالمدرسة التي يريدونها أن تكون لترتقي بهم وبمكانة هذا الوطن العزيز؟

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى