إقتصاد

مهنيون بفاس يراسلون وزارة الصناعة التقليدية بسبب الاستيراد العشوائي للمجوهرات

فاس: لحسن والنيعام 

اتهم مهنيو المجوهرات جميلة المصلي، كاتبة الدولة المكلفة بالصناعة التقليدية، بإهمال  أكثر من ست مراسلات وجهوها إليها تهم وضعية الأزمة التي يعانيها هذا القطاع، بسبب تشتت القرارات التي تهمه بين عدد من المصالح، وغياب لإجراءات تأهيله، وجعله قطاعا يساهم في النهوض بالاقتصاد الوطني، في إطار مقاربة منفتحة تشرك المهنيين، وتفتح المعارض في وجه فئات واسعة من المهنيين، وتركز على الاستثمار في تكوين الموارد البشرية، من خلال مراكز للدعم التقني في كل من فاس والدار البيضاء، لكن مع تجاوز أعطاب مركز للتكوين في مدينة الصويرة، وكلفت تجهيزاته حوالي 500 مليون سنتيم، لكن أبوابه بقيت مغلقة منذ حوالي 7 سنوات، دون أن يكون له أي أثر على تأهيل القطاع.

وقال إدريس الهزاز، رئيس الفيدرالية الوطنية للصياغين، إن المهنيين يطالبون بوضع حد لـ “الاستيراد العشوائي” للمجوهرات، وإقرار معايير واضحة لـ “الاستيراد المؤقت”، وهو ما لن يتأتى إلا بتنسيق الإجراءات بين كل من وزارة الصناعة التقليدية وإدارة الجمارك ووزارة الصناعة والتجارة والاستثمار والاقتصاد الرقمي، وتحديد المستفيدين من هذه الإجراءات، والكميات المسموح بها، والمساطر التي يجب اتباعها، لتجنب المزاجية والعشوائية في الترخيص بالاستيراد، والتي تضيع معها مصالح المهنيين، وتشجع على تفشي سلوكات مشينة في بعض المصالح الإدارية المعنية. وجاء في مذكرة للفيدرالية الوطنية للصياغين توصلت بها كاتبة الدولة المكلفة بالصناعة التقليدية بأن تقنين مسطرة الاستيراد المؤقت من شأنه أن يرضي التاجر والصانع والزبون.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق