شوف تشوف

الرأيالرئيسيةثقافة وفن

نظرية الانفجار العظيم

 

مقالات ذات صلة

بقلم: خالص جلبي

من هضبة الجولان وفي ظلام الليل البهيم والهواء البارد يداعب الوجنات، نظرت في السماء، حيث الهدوء العميق يعم، وأمام عيني وعلى امتداد البصر وفي عمق السماء من أقصاها إلى أدناها، وكأن وعاء من اللبن قد اندلق في كبد السماء، ففرش الأفق بالآلاف التي لا تنتهي من النجوم، وقفت أتأمل مجرة درب التبانة، وكأنها القوس العريض الذي يوجه قبة السماء. أمنا الحنون ومجرتنا التي ننتسب إليها، وتضمنا بين جناحيها، وقفت أتساءل ما هذا الكون الذي نعيش فيه؟ من أين جاء، وإلى أين ينتهي؟ ما طبيعته وما مصيره؟ كيف انفجرت الحياة على سطحه في هذا التنوع البديع؟ جئنا إلى الحياة بغير رغبة منا وتصميم مسبقين، وسوف نودعها بغير حب أو تخطيط مبرمج. ما هو هذا العدم الذي خرجنا منه إلى الحياة؟ ما هي هذه اللانهاية المحاطة بالأسرار. والتي نندفع باتجاهها بكل قوة فنغيب في أحشائها ضيوفا على الأبدية بدون عودة ولا خبر. هل لهذا الكون من بداية؟ هل له نهاية؟ وماذا كان قبل البداية؟ وكيف كانت البداية؟ كلها أسئلة اشتغلت بها الفلسفة قديما وما زالت. إلا أن العلم الحديث، وخاصة الكوسمولوجيا، أفادتنا بمعلومات جديدة ومثيرة في هذا الصدد.

وقف أينشتاين في إحدى الليالي المثيرة مرتعبا لا يكاد يصدق ما ترى عيناه، خلال الغابة الكثيفة من المعادلات الرياضية التي تشق الطريق فيها، عبر رموز ودلالات لا تنتهي.

فماذا كان هذا الشيء المثير والمزلزل ذلك الذي قادت إليه سفن المعادلات؟ وما هو نوع الشواطئ التي رست عليها؟ وأي نوع من الجزر ألقت مراسيها تجاهها؟

لقد رست بعض المعادلات هذه المرة على معلومة مفادها أن الكون في حالة (ديناميكية) وليس (إستاتيكية)، أي أن هذا الوجود الذي ننتمي إليه هو في حالة تطور وتمدد وانتفاخ، وليس في حالة ركود وتماسك وثبات. كانت معلومة انقلابية وجديدة على الفكر الإنساني، وتولدت عبر المعاناة مع الدغل الكثيف المخيف من تعانق الغابات الاستوائية الفكرية، حيث حرارة الفكر ووهج المعادلات الرياضية.

هذه الحقيقة الانقلابية كانت تخالف كل الفكر الإنساني السابق، في ثبات الكون، وتماسك أركانه، ودوران أفلاكه، عبر نظام دقيق ومدارات واضحة، فإن أينشتاين ارتكب أعظم خطأ علمي في حياته، كما اعترف هو نفسه بعد ذلك.

في الوقت نفسه كان رجل أمريكي، قد لجأ إلى الجبال ينظر في النجوم هو «إدوين هابل»، يرتعب من حقيقة شبيهة بتلك التي انفجرت بين حلقات المعادلات الرياضية، تلك التي كان أينشتاين يتعامل معها. وكانت الحقيقة الجديدة هذه المرة، تنفجر بين الأكوام التي لا تنتهي من النجوم التي يتأملها العالم الفلكي الأمريكي «هابل» بصبر وخشوع عبر آلاف الأعمال التي لا تنتهي، وآلاف الساعات من العمل، في الليالي الطويلة الممضة والممتعة بآن واحد، وهو يتأمل هذا السكون الأبدي، وهذا الامتداد السرمدي.

كان المنظر الذي خشع له قلب (إدوين هابل) واقشعر منه جلده وهو لا يكاد يصدق أيضا، وعبر الوسائط العامية التي اجتمعت مع التراكم العلمي السابق في تطوير رؤية حركة الأشياء، عبر طيف الضوء الذي ينبعث منها، وهو ما عرف بظاهرة (الزحزحة الحمراء).

وفي الوقت ذاته وفي صقيع روسيا المتجمد عكف رياضي صبور، من نوع مختلف، هو «ألكسندر فريدمان» يقطف ثمرات النظرية النسبية، التي وصلت إليها البشرية عبر التألق العبقري من خلال أعمال فريتزجيرالد ولورنتز وبوانكاريه، والتي كان لها علاقة باكتشاف سرعة الضوء على يد فيزو، وإلغاء فكرة الأثير بواسطة تجربة ميكلسون ومورلي، وختاما بالفتح العقلي الذي انفتح أمام عبقرية أينشتاين.

قام ألكسندر فريدمان بهمة لا تعرف الكلل بصقل المعادلات الرياضية في النسبية العامة، وفي زاوية دافئة هاربا من برد روسيا الذي لا ينتهي، وثلوجها التي لا تنقطع، جلس بعقل بارد منظم، يولد معارف جديدة من هذه المعادلات، ووصل في النهاية إلى نقطة هي أشبه بالثقب الأسود الفكري، هي النقطة الغربية العجيبة و(المتفردة)، حيث يقف العقل أمامها حائرا متأملا خاشعا لا يكاد يصدق أو يتصور!

كانت المعادلات في حديها تصل إلى نقطتين، كل حافة منها هي أعجب من أختها، فالبداية في النقطة المتفردة (singularity) والنهاية في تمدد الكون، وبين البداية والنهاية نسب وثيقة، وصلة محكمة، وتماسك مدهش.

والآن ما هي النقطة أو الحقبة (المتفردة) التي وصلت إليها معادلات أينشتاين، وتطويرات فريدمان، ولاحقا كشوفات هابل، إنها كما اختصرها كتاب «العلم في منظوره الجديد» على الشكل التالي:

«فعالمنا إذاً قد تولد في أعقاب تمدد هائل في المادة، ويثير حجم التمدد ومعدل سرعته الحاليين إلى أن الكون بدأ منذ ما يتراوح بين 12 و20 مليار سنة (تحدد برقم 13,7) وفي جزء من السكستليون من الثانية (واحد مقسوم على عشرة قوة 36)، وفي البداية كانت كل المادة الموجودة في الكون معبأة في مساحة أصغر كثيرا من الحيز الذي يشغله بروتون واحد، وكانت الكثافة في تلك المرحلة تهول الخيال، تصور أن الكواكب والنجوم والمجرات بكاملها، وكل المادة والطاقة في الكون كانت جميعها محتواة في حيز لا يكاد حجمه يعادل شيئا، وفي لحظة الصفر من بداية الزمن كانت الكثافة غير متناهية دون حدوث أي تمدد في المكان على الإطلاق، وكانت تلك اللحظة لحظة بداية المكان والزمان والمادة. وينبغي ألا نتصور أن الانفجار أحدث تمددا في المادة في مكان قائم بالفعل، فالانفجار العظيم هو نفسه تمدد المكان، وهذا يمكن أن نتعقله، ولكن لا يمكن أن يتصوره الخيال».

 

 نافذة:

رست بعض المعادلات هذه المرة على معلومة مفادها أن الكون في حالة ديناميكية وليس إستاتيكية أي أن هذا الوجود الذي ننتمي إليه هو في حالة تطور وتمدد وانتفاخ وليس في حالة ركود وتماسك وثبات

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى