الرئيسيةمجتمعمدن

وفاة ثاني رئيس جماعة بسيدي قاسم بسبب كورونا  

الفيروس أصاب موظفين بالعمالة والجماعات الترابية والمنتخبين

أفادت مصادر مطلعة بأن رئيس الجماعة الترابية سيدي الكامل، التابعة لنفوذ إقليم سيدي قاسم، قد فارق الحياة، ليلة أول أمس الأربعاء، بعدما عاش حالة صحية حرجة تحت التنفس الاصطناعي بالمستشفى إثر إصابته بوباء كورونا. وزادت مصادر “الأخبار” أن هذه الوفاة تعتبر الثانية من نوعها في صفوف المنتخبين الكبار بإقليم سيدي قاسم، حيث وافت المنية منذ شهر رئيس جماعة سيدي أحمد بنعيسى، الذي لم يصمد أمام فيروس كورونا.

وأكدت مصادر مطلعة أن وباء كورونا تمكن من غزو غالبية الإدارات والجماعات بكل من عمالة سيدي قاسم وباقي الجماعات الترابية، التي عرفت عدة إصابات في صفوف الموظفين والمنتخبين، بعد تخفيف الحجر الصحي على صعيد الإقليم. وزادت مصادر الجريدة  أن موجة فيروس كورونا التي أصابت العديد من المواطنين بمختلف مدن المملكة، عرفت انتشارا مخيفا بإقليم سيدي قاسم، مما استدعى من السلطات المحلية والصحية استنفار مصالحها ووضعها في حالة تأهب قصوى، خاصة بالعالم القروي بمختلف الجماعات الترابية، للحث على التباعد الاجتماعي وارتداء الكمامات، وفض غالبية التجمعات التي عرفتها بعض الدواوير في الجنائز وبعض الأعراس السرية.

وكشفت مصادر “الأخبار” أن وفاة رئيسي الجماعتين الترابيتين بسيدي قاسم كانتا بسبب إصابتهما بفيروس كورونا، وهو ما أثر على وضعيهما الصحيين وزاد من مضاعفات معاناتهما مع المرض، حيث أضافت المصادر نفسها أنهما كانا يتلقيان العلاج سابقا.

وأفادت مصادر من منطقة سيدي الكامل، أن رئيس الجماعة أصيب بفيروس كورونا منذ 20 يوما، وساءت حالته الصحية، حيث نقل إلى المستشفى الإقليمي بسيدي قاسم لتلقي العلاج تحت التنفس الاصطناعي، قبل أن ينقل إلى مصحة خاصة بالرباط، التي وافته فيها المنية على الساعة الواحدة ليلا من أول أمس الأربعاء.

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى