شوف تشوف

الرئيسيةتقاريروطنية

636 مليون درهم تكلفة برنامج تحسين جاذبية تيزنيت

أخنوش حل بالإقليم لتدشين وتفقد عدة مشاريع تنموية

تيزنيت: محمد سليماني

مقالات ذات صلة

أعطى رئيس الحكومة، عزيز أخنوش يوم الجمعة المنصرم، انطلاقة مشروع تأهيل وتحسين جاذبية مدينة تيزنيت للفترة ما بين 2023-2026، وذلك بكلفة إجمالية تصل إلى 636 مليون درهم.

ويتوزع مشروع تأهيل وتحسين جاذبية مدينة تيزنيت على عدة محاور، منها تأهيل الأحياء الناقصة التجهيز بكلفة 115 مليون درهم، وتحسين جاذبية المدينة من خلال تأهيل المداخل والمحاور الرئيسة بكلفة 220 مليون درهم، ثم تأهيل واحة “تاركة” 106 ملايين درهم، ثم بناء مجزرة جماعية جديدة بمواصفات عصرية وتهيئة السوق الأسبوعي وسوق المواشي بـ55 مليون درهم، وإنجاز ملاعب للقرب وفضاءات رياضية وقاعة مغطاة بـ50 مليون درهم، إضافة إلى إعادة تأهيل ساحة المشور والقصبة الكونيالية بمبلغ 40 مليون درهم، والوقاية من الفيضانات وإنجاز المنشآت المائية باعتماد يصل إلى 50 مليون درهم.

وتساهم في هذا المشروع المزمع إنجازه، عبر أربع سنوات، مجموعة من القطاعات الوزارية، كوزارة الداخلية عبر المديرية العامة للجماعات الترابية بـ130 مليون درهم، ووزارة إعداد التراب الوطني والتعمير والإسكان وسياسة المدينة بـ130 مليون درهم، ثم وزارة الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات  بـ100 مليون درهم، ثم وزارة التجهيز والماء بـ40 مليون درهم، ووزارة التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة بـ25 مليون درهم، و6 ملايين درهم لوزارة الانتقال الطاقي والتنمية المستدامة، ثم 13 مليون درهم لوزارة الشباب والثقافة والتواصل، إضافة إلى عدة مؤسسات ومجالس منتخبة.

كما قام رئيس الحكومة مرفوقا بكل من وزير التجهيز والماء، ووزير الصحة والحماية الاجتماعية، ووزير ‏الفلاحة والصيد البحري والتنمية ‏القروية والمياه والغابات، إضافة إلى والي جهة سوس ماسة عامل عمالة أكادير-إداوتنان، ورئيس مجلس جهة سوس ماسة، وعامل إقليم تزنيت، والمدير العام للمكتب الوطني للكهرباء والماء الصالح للشرب، والمديرة العامة للوكالة الوطنية لتنمية مناطق الواحات وشجر الأركان، والمدير العام للوكالة الوطنية للمياه والغابات، بزيارة ميدانية لعدد من الجماعات الترابية التابعة لإقليم تزنيت، تم خلالها إعطاء انطلاقة خدمات مركزين صحيين، ويتعلق الأمر بالمركز الصحي الحضري المستوى الثاني “تافراوت”، والمركز الصحي القروي المستوى الأول “وجان”.

إثر ذلك، زار رئيس الحكومة واحة “أيت منصور”، حيث قُدمت له مختلف الشروحات حول البرنامج المندمج لتنمية هذه الواحة والواحات المجاورة بالجماعات الترابية أفلا إغير بإقليم تزنيت، الذي يهدف إلى المساهمة في تنمية 12 دوارا على مساحة 140 هكتارا.

ويهدف هذا البرنامج، الذي سينجز على شطرين، لتأهيل البنيات التحتية المتعلقة بحماية الواحة من أضرار الفيضانات والحرائق وتعبئة الموارد المائية، وتحقيق تنمية سياحية مندمجة كرافعة للتنمية بالواحة، إضافة إلى إرساء تنمية فلاحية متأقلمة مع التغيرات المناخية ومطابقة لخصائص المنظومة الإيكولوجية الواحية.

كما قُدمت لرئيس الحكومة مختلف الشروحات والمعطيات المتعلقة بتنزيل مجموعة من المشاريع التي ساهمت في تمويلها الوكالة الوطنية لتنمية مناطق الواحات وشجر ‏الأركان بإقليم تزنيت في إطار الشراكة‎. ويتعلق الأمر بـ171 مشروعا بشأن التزود بالماء الشروب والتطهير ‏السائل، وتهيئة وبناء المسالك الطرقية، وقطاعي التعليم والصحة، وغرس أشجار الأركان ‏الفلاحي، إضافة إلى مشاريع ذات بعد سوسيو ثقافي.

وبمركز تافراوت، وقف رئيس الحكومة رفقة الوفد الوزاري على تقدم الأشغال في مشروع تزويد مركز تافراوت، ودواوير جماعات، كل من “تاسريرت”، “أملن”، “تارسوات”، “إريغ نتهالا”، “أيت وافقا”، و”أفلا إغير” بالماء الصالح للشرب، والذي ستستفيد منه ساكنة تقدر بـ16.400 نسمة، موزعة على في 204 دواوير.

بعد ذلك، قُدم لرئيس الحكومة عرض يهم تقدم الإنجازات المرتبطة ببرنامج تهيئة المسالك القروية بإقليم تزنيت 2024-2025. كما وقف في السياق ذاته، على انطلاق أشغال المشروع المرتبط بتوسيع وتقوية الطريق الجهوية رقم 104 على طول حوالي 23 كلم، والرابطة بين “تهالة” وحدود إقليم تارودانت عبر تافراوت. ويهدف المشروع الذي تستغرق مدة إنجازه حوالي 16 شهرا، تحسين مستوى الخدمة المقدمة لمستعملي الطريق، ورفع مستوى السلامة الطرقية، إضافة إلى تعزيز التنمية الاقتصادية والاجتماعية والسياحية بالمنطقة. كما قام أخنوش داخل تراب جماعة تافراوت، بتدشين محطة لتصفية المياه العادمة، إضافة إلى تدشين مركز للأشخاص ذوي الاحتياجات الخاصة، وذلك بهدف إدماج وتعزيز حقوق هذه الفئة في محيطها الاجتماعي، مع الحرص على تمكينها من جميع الآليات للمساهمة في التنمية التي تعرفها المملكة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى