الرئيسيةصحةصحة وتغذية

آلام أسفل الظهر.. ألم مبرح يستدعي التدخل الطبي

آلام أسفل الظهر، أو ألم الظهر، هو انسداد في العمود الفقري في منطقة أسفل الظهر. غالبا ما يكون هذا الانسداد ناتجا عن تشنج عضلات العمود الفقري التي تتقلص بشكل عنيف وغير لائق، وغالبا ما تكون بعد حركة مفاجئة أو بذل الكثير من الجهد. يمكن أن تكون آلام أسفل الظهر حادة أو مزمنة، ولكن عندما نتحدث عن ألم الظهر، فهذا يعني حصريا آلام أسفل الظهر الحادة.
من السهل التعرف على أعراض ألم الظهر. فدائما ما يكون هناك ألم موضعي في أسفل الظهر وظهور مفاجئ بعد مجهود أو وضع سيء.
حدوث انسداد بسبب الألم وتشنج العضلات الذي يتطلب اتخاذ وضع مسكن كالميل إلى الأمام مع عدم القدرة على الوقوف على سبيل المثال أو البقاء مستلقيا. لا ينبغي إهمال الألم، خاصة إذا كانت مصحوبة بأعراض إضافية مثل ألم في الساقين والذي يدل على عرق النسا لأن هذا يمكن أن يكون علامة على انزلاق غضروفي أو انهيار في العمود الفقري. أو كسر لهذا يجب التعامل معه بطريقة معينة.
غالبا ما يكون لألم الظهر أسباب متعددة يمكن أن تفسر انسداد العضلات. يمكن أن تكون أمراضا ذات صلة بما في ذلك اضطرابات الجهاز الهضمي، وعدم كفاية العضلات أي قلة النشاط البدني، والجهود المتكررة، وأخذ وضعيات سيئة لفترات طويلة. يعتبر السقوط أيضا من عوامل الخطر لألم أسفل الظهر، وهو سبب الحركات الكاذبة عند محاولة تعويضها. بالإضافة إلى ذلك، تعرض العديد من الوظائف لآلام أسفل الظهر خصوصا تلك التي ترتبط بالوضعيات المؤلمة للظهر.
يمكن منع ألم الظهر عن طريق التأكد من تجنب الحركات المفاجئة والحرص على الإحماء قبل المجهود العضلي. يجب أيضا اتخاذ أوضاع جيدة عن طريق الحفاظ على استقامة الظهر ودعم الساقين إذا كان على الشخص رفع الوزن. يمكن أيضا الإشارة إلى الاستخدام الوقائي للحزام القطني. يعد النشاط البدني المنتظم المناسب للقدرات البدنية الفردية والعمر أيضا طريقة رائعة لمنع ظهور ألم الظهر عن طريق تقوية العضلات. بالإضافة إلى ذلك، فإن إتباع نظام غذائي متوازن لا يمنع فقط زيادة الوزن، والتي يمكن أن تعزز آلام أسفل الظهر، ولكن أيضا يحافظ على الجهاز الهضمي الذي، إذا فشل، يمكن أن يشارك أيضا في تطوير آلام أسفل الظهر.
بالرغم من آلام الظهر، لا ينصح بعدم فعل شيء والاستلقاء. في الواقع، من الأفضل الاحتفاظ بنشاط صغير يجعل من الممكن جعل العضلات تعمل وإذا أمكن شدها برفق. قد يصف الطبيب أيضا المسكنات ضد الألم ومضادات الالتهاب أو مرخيات العضلات وهي الأدوية التي تهدف إلى إرخاء العضلات. يتم وصف الكورتيكوستيرويدات وهي العقاقير الستيرويدية القائمة على الكورتيزون والحقن فقط في حالات الألم الشديد والاستثنائية نسبيا
هناك العديد من العلاجات الطبيعية التي يمكن أن تهدئ آلام الظهر إن لم تجعلها تختفي تماما. بالإضافة إلى العلاجات التقليدية مثل الحرارة باستخدام زجاجة ماء ساخن أو حمام ساخن، هناك العديد من الأدوية البديلة الفعالة جدا في علاج آلام أسفل الظهر.
العلاج بالروائح خاصة مع الزيوت الأساسية لليمون و الأوكالبتوس وإكليل الجبل أو الغار.
كما يلاحظ أن التمارين الخفيفة مثل تلك التي يتم تقديمها في اليوغا أو حتى تاي تشي تشوان وكيجونج غالبا ما تعطي نتائج جيدة في حالات آلام أسفل الظهر المزمنة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى