الرئيسيةن- النسوة

أشياء يجب القيام بها أو تجنبها بعد جلسة الوخز بالإبر

الوخز بالإبر تقنية عمرها ألف سنة من الطب الصيني التقليدي. يعتمد على مبدأين رئيسيين للطب الصيني.

قد يكون الخلل الوظيفي أو الألم في جزء من الجسم مرتبطا بمشكلة في جزء آخر من الجسم، أو باضطراب نفسي.

الطاقة الحيوية أو «Qi»، والتي تنتشر في أجسادنا عبر قنوات تسمى خطوط الطول. يحتوي جسم الإنسان على اثنى عشر خط طول، حيث توجد نقاط الوخز بالإبر، وهي مناطق محددة جدا مرتبطة بالأعضاء المختلفة.

يتكون الوخز بالإبر من وضع إبر على نقاط معينة من خطوط الطول لتحفيزها، من أجل استعادة التوازن والدورة المناسبة للطاقة الحيوية.

يعمل الوخز بالإبر عن طريق زرع إبر على خط الزوال حيث لا تعمل الطاقة الحيوية بشكل صحيح، وكذلك على خط أو خطوط الزوال التكميلية. الطريقة التي تزرع بها الإبر والمدة التي سيتركها الممارس خلالها لتحفيز أو على العكس من ذلك تفريق فائض من الطاقة.

فإن الوخز بالإبر فعال بشكل خاص في تخفيف المشاكل المرتبطة بالتوتر، مثل قلة النوم والقلق والاكتئاب كما أنه مفيد جدا للأشخاص الذين يرغبون في الإقلاع عن التدخين. كما أثبت الوخز بالإبر فعاليته في علاج العديد من الآلام، لاسيما التهاب الأوتار، والتهاب المفاصل، والصداع النصفي، وآلام الأسنان. بالإضافة إلى ذلك، يمكن للوخز بالإبر أن يحسن الأعراض المتعلقة بالحساسية أو الأكزيما أو حتى مشاكل المعدة. أخيرا، غالبا ما يكون مفيدا للمرأة الحامل، في حالة الاضطرابات المتعلقة بالحمل أو عدمه، يتم حظر العديد من الأدوية أثناء الحمل. بشكل عام، ينصح بالوخز بالإبر لجميع الاضطرابات المتعلقة بخلل في وظائف الجسم.

تبدأ أي جلسة وخز بالإبر بمقابلة وفحص سريري سيقوم الطبيب بإجراء تشخيص للتأكد من أن الوخز بالإبر هو العلاج الأنسب، وإذا لزم الأمر، لتحديد مكان الاختلالات. أثناء الفحص البدني، غالبا ما يفحص اللسان ويقيس النبض.

بعد تحديد التشخيص، يمكن للطبيب أن يبدأ جلسة الوخز بالإبر. سوف يحفز بعض نقاط الوخز بالإبر عن طريق زرع إبر دقيقة جدا في جلد المريض أو عن طريق الكى أي تحفيز النقاط بالحرارة. قد يؤدي إدخال الإبرة إلى ألم خفيف عابر. يبقى في مكانه لفترة متغيرة، اعتمادا على الهدف الذي يسعى إليه الممارس.

يمكن لبعض الأطباء استخدام الوخز بالإبر الكهربائية. وفقا لدليل المعالجين، تتكون هذه التقنية من تحفيز نقاط الوخز بالإبر بتيار كهربائي منخفض الطاقة، والذي يمر إما عبر الإبر التقليدية، أو بدون إبر مع بعض الأجهزة الحديثة.

تبدأ في الشعور بالآثار المفيدة بعد ثلاث إلى خمس جلسات وخز بالإبر.

يعتبر الوخز بالإبر، الذي يمارسه متخصص خضع لتدريب محدد، آمنا في معظم الحالات. ومع ذلك أن منظمة الصحة العالمية توصي باليقظة في بعض الحالات.
خلال فترة الحمل، يجب تجنب إجراء الوخز بالإبر في مناطق معينة من الجسم، وخاصة المعدة وأسفل الظهر، لأن هذا يشكل خطر الإجهاض أو الولادة المبكرة.
في حالات الطوارئ الطبية والجراحية، لا يمكن للوخز بالإبر أن يحل محل ما يسمى بالطب التقليدي.

في حالة السرطان يمنع زرع إبرة على ورم خبيث. ومع ذلك، يمكن أن يساعد الوخز بالإبر في تخفيف الأعراض المتعلقة بالعلاج الكيميائي.
لا ينصح بممارسة الوخز بالإبر للمرضى الذين يعانون من اضطرابات تخثر الدم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى