الرئيسيةتقاريرمجتمع

أمن طنجة يكثف من حملاته بحي بوخالف

بسبب تفشي ترويج الكوكايين بين السكان

 

طنجة: محمد أبطاش

 

أفادت مصادر أمنية مطلعة بأن المصالح الأمنية لولاية أمن طنجة، كثفت مؤخرا، من حملاتها التي تستهدف حي بوخالف الذي يعتبر المدخل الرئيسي لمدينة طنجة، ناهيك عن كونه أحد أكثر الأحياء التي تعرف كثافة سكانية مختلطة، وذلك بسبب تفشي عملية ترويج الكوكايين، إذ باتت الحصيلة والحملات الأمنية، تكشف عن وجود خريطة جديدة لنشاط تهريب وبيع الكوكايين بهذا الحي.

وفي هذا الصدد، أوضحت المصادر نفسها أن فرق محاربة العصابات التابعة للمصلحة الولائية للشرطة القضائية لولاية أمن طنجة تمكنت ليلة السبت الماضي، من توقيف ثلاثة أشخاص للاشتباه في تورطهم في قضية تتعلق بالحيازة والاتجار في المخدرات القوية من نوع كوكايين. وقد جرى توقيف المعنيين بالأمر على مستوى حي بوخالف (العرفان) ، حيث تم توقيفهم  على متن سيارة نفعية بناء على معلومات تحصلت عليها الفرقة حول نشاطهم الجرمي .

عملية التفتيش والحجز المنجزة في هذه القضية أسفرت عن ضبط وحجز لدى الموقوفين كميات هامة من مخدر الكوكايين معدة للترويج، فضلا عن حجز مبلغ مالي وسلاح أبيض وهواتف نقالة لفائدة البحث. كما أوضحت عملية تنقيط اثنين من المشتبه فيهما بقاعدة البيانات للأشخاص المبحوث عنهم التابعة للمدرية العامة للأمن الوطني أنهما يشكلان موضوع مذكرة بحث على الصعيد الوطني صادرة عن أمن طنجة من أجل النصب. وقد تم الاحتفاظ بالجميع تحت تدبير الحراسة النظرية لفائدة البحث الذي يجري تحت إشراف النيابة العامة المختصة، وذلك لتحديد كافة الأفعال الإجرامية المنسوبة إليهم وتوقيف باقي المتورطين المفترضين في هذه القضايا.

وتأتي التحركات الأمنية الكثيفة على مستوى حي بوخالف، لمحاربة الجريمة التي باتت متفشية فيه، وهو ما يستدعي حسب بعض المصادر ضرورة إحداث دوائر جديدة لتطويق الجريمة بهذا الحي، حيث إن غالبية سكانه، من عمال الشركات و بعض القادمين من المدن الداخلية والمياومين، وهو ما ينتج عنه من حين لآخر تفجر قضايا سرقة واعتداءات ثم ترويج للمخدرات بهذا الحي نظرا لهذا الخليط، الذي لطالما تكون وراءه نتائج وخيمة من حيث الجريمة وعدم الاستقرار الاجتماعي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى