شوف تشوف

الرئيسيةتقاريررياضة

استمرار تألق البقالي ثمرة دعم متواصل لجامعة ألعاب القوى

يساهم البقالي في حفاظ المغرب على مكانته ضمن منظومة ألعاب القوى العالمية، من خلال ما يحققه من نتائج إيجابية، خلال الملتقيات الرياضية التي يشارك فيها، وذلك بفضل الدعم والمساندة، من قبل الجامعة الملكية المغربية لألعاب القوى، حيث يتماشى مع استراتيجيتها على المدى القريب والمتوسط والبعيد.

مقالات ذات صلة

وتحرص جامعة أم الألعاب برئاسة عبد السلام أحيزون، على الاهتمام بالعداء البقالي أسوة بباقي العدائين المغاربة، من خلال توفير مرافقها الرياضية رفيعة المستوى، ووضعها رهن إشارته ولجميع الرياضيين، ما يشكل نموذجا فريدا من نوعه في العالم، خاصة وأن جامعة ألعاب القوى، تحمل على عاتقها وبشكل وثيق مسؤولية تحضير الأبطال للمسابقات والتظاهرات الرياضية.

ولعبت البنيات التحتية الرياضية التي توفرها الجامعة الملكية لأم الألعاب، دورا هاما في توفير ظروف ملائمة وصحية لخوض التداريب الرياضية للأبطال المغاربة بمن فيهم العداء البقالي، كما رصدت الجامعة موارد مالية مهمة لتطوير البنى التحتية عالية المستوى وجعلتها متاحة أمام الأبطال المغاربة، وتوفير أرضية مناسبة للاشتغال بعيدا عن كل الضغوط النفسية، بهدف تشريف رياضة أم الألعاب المغربية على الصعيد العالمي.

ويعد تتويج البطل العالمي والأولمبي سفيان البقالي بذهبية 3000 متر موانع ببطولة العالم ببودابست للمرة الثانية في تاريخه، إلى جانب حصوله على ذهبية الألعاب الأولمبية بطوكيو، ثمار مجهودات مبذولة من طرف الجامعة الملكية المغربية لألعاب القوى، وسياستها المحكمة، التي شكلت على مر التاريخ، علامة فارقة على المستويات العالمية، الإفريقية والعربية، حيث تمكن المغرب من خلالها مواصلة حضوره القوي دوليا إلى جانب الدول الرائدة في المنافسات الرياضية.

و وضعت الجامعة، رهن إشارة البقالي، كلا من أكاديمية محمد السادس بإفران، والمعهد الوطني بالرباط برفقة بقية زملائه، تحت إشراف مدربه كريم التلمساني، حيث استعد لبطولة العالم وفق برنامج عمل مكثف، بشكل يومي، ما ساهم في تحسين أرقامه بشكل لافت، انطلاقا من ملتقى محمد السادس لألعاب القوى بالرباط، ثاني محطات الدوري الماسي، عندما حطم الرقم القياسي للملتقى، وكشف عن رغبته في انتزاع ذهبية بطولة العالم ببودابست المجرية.

وسبق للعداء البقالي، أن نوه بدعم ومساندة جميع زملاء في التداريب، وباهتمام الجامعة الملكية لألعاب القوى، وذلك مباشرة بعد تتويجه الأخير بسباق 3000 متر موانع ضمن منافسات بطولة العالم، حيث قال: «بلغنا الهدف، الذي سطرناه من قبل مع رئيس جامعة ألعاب القوى، وتنتظرنا رهانات أخرى، وسنبذل كل الجهود للحفاظ على المستوى التنافسي العالي»، وتابع: «حققنا الهدف في بطولة العالم، ينتظرنا ملتقى في الصين وآخر في أمريكا عن ختام الدوري الماسي، وبات من الصعب التفكير في الرقم القياسي بسبب التعب، لكننا سنعمل على تحقيق الأمر الموسم الرياضي المقبل».

وتجدر الإشارة، إلى أن العداء البقالي، رفع رصيده من الميدالية في بطولات العالم، التي شارك فيها، إلى أربعة في سباق 3000 متر موانع، بدء بفضية دورة «لندن 2017»، برونزية «الدوحة 2019» وذهبية «يوجين 2022»، فضلا عن امتلاكه ذهبية «أولمبياد طوكيو 2022».

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى