الرئيسيةتقاريرمجتمع

اعتقال جانحين سرقا متقاعدة بعد احتجازها بالقنيطرة

دخلا منزلها بغرض شرائه والأمن يضبط لديهما أموالا ومجوهرات

 

مقالات ذات صلة

 

 

 

الأخبار

علم لدى مصادر جيدة الاطلاع، أن شكاية سيدة متقاعدة حول احتجازها وسرقتها من طرف مجهولين استنفرت المصالح الأمنية بولاية أمن القنيطرة، خلال بداية الأسبوع الجاري.

المعطيات المثيرة لهذه القضية تفيد بأن الضحية عرضت شقتها للبيع، واستقبلت زبونين عبرا عن رغبتهما في اقتنائها، قبل أن يقوما باحتجازها وسرقة ممتلكاتها، وقد نجحت مصالح الشرطة القضائية بولاية أمن القنيطرة تحت إشراف مباشر لوالي الأمن، وبتنسيق مع مصالح المديرية العامة لمراقبة التراب الوطني من إيقاف المتهمين في زمن قياسي، حيث أسفر التدخل الأمني عن محجوزات مهمة عبارة عن حلي ومجوهرات وأموال بالعملتين الوطنية والأجنبية، يرجح تحصيلها من عمليات إجرامية مماثلة، نفذها المتهمان بنفس الأسلوب الإجرامي.

وضمن تفاصيل رسمية مرتبطة بالقضية، أفادت مصادر أمنية بأن  عناصر المصلحة الولائية للشرطة القضائية بمدينة القنيطرة تمكنت، مساء أول أمس الخميس، على ضوء معطيات دقيقة وفرتها مصالح المديرية العامة لمراقبة التراب الوطني، من توقيف شخصين يشتبه في تورطهما في ارتكاب عملية سرقة مقرونة بالاحتجاز والعنف.

وحسب المعلومات الأولية للبحث، تضيف نفس المصادر، فقد توصلت مصالح الشرطة بمدينة القنيطرة بشكاية سيدة متقاعدة، كانت تعرض شقتها للبيع، وتقدم إليها المشتبه فيهما  وهما ينتحلان صفة زبونين، قبل أن يعمدا إلى تعنيفها واحتجازها وتعريضها للسرقة.

ومكنت الأبحاث والتحريات المنجزة في هذه القضية من توقيف المشتبه فيهما، وحجز قطع حلي ومجوهرات ومبالغ مالية مهمة بالعملتين الوطنية والأوروبية، يشتبه في كونها من متحصلات وعائدات إجرامية.

و تم إخضاع المشتبه فيهما لإجراءات البحث القضائي تحت إشراف النيابة العامة المختصة، وذلك للكشف عن جميع ظروف وملابسات هذه القضية، بينما لازالت الأبحاث متواصلة بغرض تحديد جميع الأفعال الإجرامية المنسوبة للمعنيين بالأمر، وكذا توقيف كل المساهمين والمشاركين المحتملين في ارتكاب هذه الأفعال الإجرامية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى