الرئيسيةتقاريرسياسية

«الحصيلة» تفجر اجتماعا للغرفة الفلاحية لجهة الرباط

تفجرت الاتهامات داخل الغرفة الفلاحية لجهة الرباط سلا القنيطرة، التي يوجد على رأسها محمد البويحياوي، خلال اجتماعها الأخير، حيث انتقد عدد من أعضاء الغرفة حصيلة تسييرها من طرف المكتب الحالي، واتهم متدخلون خلال الاجتماع رئاسة الغرفة الفلاحية بـ«الترويج لإنجازات وهمية»، وقال إدريس بنشريفة، عضو الغرفة الفلاحية، إن «المكتب لا يحترم القانون الأساسي بخصوص الدورات، إذ لا يعرف موعدها»، مبرزا أنه «ليس هناك تاريخ مضبوط لعقد دورة مجلس الغرفة الفلاحية»، مشيرا إلى أن «الغرفة لا تهتم بصغار الفلاحين، ولم تقدم خلال سنة 2022 أي إنجاز للفلاحين، خصوصا في جانب التغطية الصحية».

وطالب أعضاء الغرفة الفلاحية لجهة الرباط سلا القنيطرة باجتماعات إقليمية، من أجل «معالجة المشاكل التي يتخبط فيها الفلاحون»، ودعوا إلى «اعتماد المراسلة الكتابية للمصالح الخارجية، وإطلاق برامج للمواكبة من أجل تأهيل الفلاحين المتوسطين والصغار»، موضحين أن «الغرفة الفلاحية تعتمد على لوائح الدعم المخصص في مادة الأعلاف، وهو الأمر غير السليم والذي يجب مراجعته»، مؤكدين أن «هناك فئة من العمال الفلاحيين الذين يتم تصنيفهم على كونهم فلاحين، وهو الأمر الذي يحرمهم من العديد من الخدمات الاجتماعية، على رأسها التغطية الصحية».

وتحولت الانتقادات التي وجهها أعضاء الغرفة الفلاحية لجهة الرباط سلا القنيطرة، إلى مشادات كلامية خلال الجلسة بين المتدخلين وأعضاء المكتب المسير، حيث اتهم عدد من المتدخلين أعضاء المكتب بخدمة «أغراضهم الشخصية»، و«حصر الأنشطة والبرامج التي تشتغل عليها الغرفة في منطقة معينة، من دون باقي أقاليم الجهة»، في الوقت الذي اتهم أعضاء المكتب المتدخلين بمحاولة «تجسيد دور المعارضة وشخصنة النقاش»، وبلغت حدة النقاش حد تبادل السب والقذف بين أعضاء الغرفة الفلاحية.

النعمان اليعلاوي

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى