الرئيسيةرياضة

الرجاء يجري اختبارات تحليلية للكشف عن «كورونا» قبل استئناف النشاط الكروي

إداريون وأطقم تقنية وطبية حلوا بمركب الفريق نهاية الأسبوع وخضعوا لفحوصات ضد «كوفيد- 19»

يوسف أبوالعدل
أقدم فريق الرجاء الرياضي لكرة القدم على استدعاء جميع لاعبيه وأطره التقنية والإدارية، أول أمس السبت، من أجل إخضاعهم لفحوصات ضد فيروس كورونا، وذلك تأهبا لعودة اللاعبين إلى مركب الفريق الأخضر بالوازيس، من أجل بدء التداريب الجماعية، مع ارتفاع أطروحة استئناف مباريات البطولة الوطنية وعودة عجلة نشاطها إلى الدوران، بعد أكثر من ثلاثة أشهر توقف بسبب «كوفيد- 19».
وشملت الفحوصات التي تكلفت بها المندوبية الجهوية لوزارة الصحة بجهة الدار البيضاء- سطات، كل لاعبي الفريق الأول، بالإضافة إلى الطاقم التقني والإداري والطبي وكل موظفي النادي الأخضر، وهي الفحوصات التي طمأن مسؤولو وزارة الصحة مسؤولي الرجاء على جميع نتائجها بأنها إيجابية وخالية من أعراض الفيروس، وبإمكان اللاعبين معاودة استئناف نشاطهم مع ضرورة تعقيم كل محيط مركب الفريق، وحجراتهم الإدارية أو التابعة لملاعب التداريب.
وكان الاجتماع مناسبة لتجمع اللاعبين لأول مرة، منذ مغادرتهم فندق الإقامة خلال بداية مارس الماضي، وبالضبط يوما واحدا قبل موعد مباراة الرجاء وفريق الإسماعيلي المصري، برسم إياب نصف نهائي كأس محمد السادس للأندية الأبطال، والتي أجلت إلى موعد لاحق، حيث كانت المناسبة لعودة الأجواء الحميمية بين المجموعة، في التزام تام بالضوابط المعمولة بها من طرف وزارة الصحة من أجل الحفاظ على صحة وسلامة المواطنين.
وعبر كل لاعبي القلعة الخضراء عن اشتياقهم لأجواء التداريب والمباريات والجمهور أيضا، متمنين استئناف البطولة الوطنية، رغم علمهم بكونها ستعود دون جمهور، لكنهم رغبوا في إعادة عجلة الكرة إلى الدوران، للاستمرار في البحث عن الألقاب التي ينافس عليها فريق الرجاء الرياضي الموسم الحالي، والمتمثلة في البطولة الوطنية، دوري أبطال إفريقيا وكأس محمد السادس للأندية الأبطال.
وغاب عن التجمع الصحي للرجاء الرياضي غالبية أعضاء المكتب المسير للفريق، بسبب التزامات شخصية، رغم أن أغلبهم خضعوا للفحوصات ضد فيروس كورونا بشكل شخصي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى