الرئيسيةرياضة

الرجاء ينهي زمن التذاكر

حصد أكثر من مائتي مليون من مناصريه  ويبحث عن بلوغ نصف مليار

يوسف أبوالعدل:

مقالات ذات صلة

أنهى الرجاء الرياضي لكرة القدم زمن دخول الملعب لمتابعة مبارياته عبر اقتناء التذاكر من شبابيك المركب الرياضي محمد الخامس، وذلك بعدما حسم مسؤولوه العملية في ضرورة توفر مناصريه على بطاقة «رجاوي» لولوج الملعب ومتابعة مبارياته انطلاقا من أول مواجهة مقبلة يستضيفها الفريق الأخضر بملعبه.

وقال مسؤولو الرجاء إن بطاقة «رجاوي» ستصبح الوحيدة التي تضمن لمناصريه دخول ملعب المباراة، معلنين بذلك نهاية زمن اقتناء التذاكر من أبواب الملاعب التي كانت تفرز في العديد من الحالات شغبا وازدحاما يؤثر على السير العام في تنظيم المباريات، إذ وضع مسؤولو الرجاء أمام مناصريهم بطاقة الدخول التي أطلق عليها اسم «رجاوي» ويختلف ثمنها من مدرجات إلى أخرى بالمركب الرياضي محمد الخامس، حسب المنطقة العادية أو المغطاة والمنصة الشرفية.

ويسعى مسؤولو الرجاء الرياضي، بهذه الخطوة، إلى إنهاء زمن ولوج مباريات الفريق عبر اقتناء التذاكر كما كان معمولا به لسنوات خلت، وكذلك لضمان سيولة مالية منذ بداية الموسم الكروي، إذ فاقت مداخيل اقتناء جماهير الرجاء لبطاقة «رجاوي»، لحد الآن، مائتي مليون سنتيم.

ويأمل مسؤولو الرجاء الرياضي في بيع أربعين ألف بطاقة خلال هذا الموسم، ما سيضمن للفريق مبلغا ماليا كبيرا يفوق نصف مليار سنتيم، في رقم قياسي تضمنه خزينة الرجاء مع بداية الموسم الكروي دون الاكتراث لنتائج الفريق التي قد لا تكون، مع مرور الدورات، في صالح الجمهور والتي ستجعله يمتنع عن حضور المباريات في الجولات الأخيرة من الدوري الوطني الاحترافي، وهو ما لا يأمله مسؤولو والطاقم التقني ولاعبو الرجاء، الذين يسعون لجعل الموسم الجاري موسم العودة إلى سكة الألقاب على المستوى الوطني في انتظار العودة للمنافسة على المستوى القاري الموسم المقبل.

وستضمن بطاقة «رجاوي» لجمهور الرجاء ولوج خمس عشرة مباراة من المواجهات التي يستقبل فيها «النسور» مباريات الدوري الوطني الاحترافي بالإضافة إلى مباريات كأس العرش، دون الاكتراث للمشاكل السابقة التي كان يعاني منها الأنصار بسبب الازدحام على الشبابيك، خاصة في المباريات الكبرى.

وختم مسؤولو الرجاء طلبهم لأنصار الفريق بأن عملية بيع بطاقة «رجاوي» مستمرة، وهي الوحيدة التي ستخول للأنصار ولوج المدرجات في مقبل الأيام والمباريات.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى