شوف تشوف

الرئيسيةتقاريرمجتمع

السياقة الاستعراضية تجر شخصين للاعتقال بطنجة

فيديو على «فيسبوك» يتضمن إيحاءات لرجال الأمن يورطهما

طنجة: محمد أبطاش

مقالات ذات صلة

أفادت مصادر مطلعة بأن عناصر شرطة النجدة بولاية أمن طنجة تمكنت، يوم الأحد الماضي، من إيقاف شخصين يبلغان من العمر 15 و18 سنة، يشتبه في سياقتهما لدراجة نارية بطريقة استعراضية وخطيرة بالشارع العام، وتعريض أمن المواطنين وسلامة ممتلكاتهم للخطر.

وحسب المصادر، فقد كانت مصالح ولاية أمن طنجة تفاعلت بسرعة وجدية كبيرة، مع تسجيل فيديو منشور على موقع التواصل الاجتماعي«فيسبوك»، تظهر فيه دراجة نارية تقوم بمناورات استعراضية وخطيرة في الشارع العام، معرضة سلامة مستعملي الطريق والممتلكات لخطر داهم، حيث باشرت بشأنه أبحاثا مكنت من تحديد هوية السائق المشتبه فيه وإيقافه رفقة شريكه، كما تضمن الفيديو إيحاءات من طرف الموقوفين لرجال الأمن باستعمال الأصابع.

وتم إخضاع المشتبه فيه البالغ، وهو سائق الدراجة النارية، للحراسة النظرية رهن البحث القضائي الذي تشرف عليه النيابة العامة المختصة. فيما أوردت المصادر أنه تم تقديم القاصر في حالة سراح، كما تم إيداع الدراجة النارية المستعملة في هذا النوع من السياقة الخطيرة المحجز البلدي على ذمة البحث المتواصل في هذه القضية.

إلى ذلك، تلاحق هذه المصالح أصحاب دراجات يبثون أشرطة على الشبكات الاجتماعية، خاصة المراهقين منهم، وباتوا يشكلون خطرا على الطرق المحلية، في وقت كانت تعليمات أمنية صارمة تلقتها مختلف المصالح التابعة لولاية أمن طنجة، بهدف تطبيق القانون، وزجر المخالفين، لمواجهة ما بات يعرف بـ«السيارات المجنونة» أو باستعمال الدراجات النارية، التي تجوب شوارع المدينة، وباتت تبث الرعب في صفوف الجميع، كما تسببت في حوادث مميتة لمرات متكررة، وأضحت كابوسا بعاصمة البوغاز. وكانت آخر المعطيات الأمنية المتوفرة، قد كشفت أن مصالح أمن طنجة حجزت في وقت سابق عددا كبيرا من السيارات النفعية والدراجات النارية، وتم تقديم سائقيها أمام النيابة العامة لتورطهم في خرق قوانين السير وعدم احترام السلامة الطرقية، وتعريض مستعملي الطريق للخطر عن طريق التفحيط والقيام بألعاب بهلوانية. وجندت ولاية أمن طنجة فرق السير والجولان وشرطة الدراجين المكلفين بالمرور، لزجر كل مخالف شكلت سياقته تهورا أو خطرا على سلامة مستعملي الطريق.

 

 

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى