الرئيسيةرياضة

العلم المغربي رفرف عاليا في أبيدجان ولقجع يتسلم علم كأس إفريقيا 2025 

 

سفيان أندجار

تسلم فوزي لقجع، رئيس الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم، علم كأس أمم إفريقيا التي ستنظم بالمغرب السنة المقبلة، من الحسن واتارا، رئيس كوت ديفوار، وأيضا باتريس موتسيبي، رئيس الاتحاد الإفريقي لكرة القدم، وجياني إنفانتينو، رئيس «الفيفا».

وتابع لقجع مباراة نهائي كأس أمم افريقيا لكرة القدم، والتي جرت، مساء أول أمس الأحد، وجمعت بين المنتخب الإيفواري ونظيره النيجيري، وانتهت بتتويج «الفيلة» بلقب «الكان» في نسختها

الـ34، بعد فوزهم بنتيجة هدفين مقابل هدف واحد، في النزال الذي أقيم على أرضية ملعب الحسن واتارا الأولمبي بمدينة أبيدجان.

ونال المغرب شرف تنظيم كأس أمم إفريقيا 2025 بعد أن صوت أعضاء المكتب التنفيذي في الاتحاد الإفريقي لكرة القدم بالإجماع، في العام الماضي، على طلب المملكة المغربية استضافة البطولة.

من جهة أخرى، رفرف العلم المغربي عاليا خلال تتويج المنتخب الإيفواري بلقب «الكان»، بعدما رفع ماكس جراديل، قائد منتخب كوت ديفوار، علم المغرب خلال الاحتفالات بتتويج منتخب بلاده بالكأس القارية، وطاف به أرجاء الملعب، بعدما كان «أسود الأطلس» السبب الأساسي في تأهل «الفيلة» من دور المجموعات كأفضل أصحاب المركز الثالث في البطولة الإفريقية، حين فاز المنتخب الوطني على نظيره الزامبي في ختام مباريات دور المجموعات بالمجموعة السادسة، ما مكن المنتخب الإيفواري من التأهل إلى دور ثمن النهائي، كأحد أفضل أربعة منتخبات المحتلة للمركز الثالث، لتلي ذلك انتفاضة منتخب «الفيلة» وتحقيقه لانتصارات متتالية مكنته من التتويج بلقب كأس أمم إفريقيا.

وكان المنتخب الإيفواري تخلف في النتيجة أمام نظيره النيجيري، حينما  أحرز وليام تروست إيكونج الهدف الأول لـ«النسور»، في الدقيقة 38 من زمن النزال، وسجل فرانك كيسى، هدف التعادل لمنتخب كوت ديفوار في الدقيقة 62 من المباراة، ثم أضاف سيباستيان هالير الهدف الثاني لـ«الفيلة» في الدقيقة 81.

على صعيد آخر، احتفلت الجالية الإيفوارية المقيمة في المغرب مطولا بتتويج منتخب بلادها بكأس أمم إفريقيا. وعاينت «الأخبار» عددا كبيرا من الإيفواريين والذين جابوا الشوارع الرئيسية في مدينة الدار البيضاء، وتجمهروا بالقرب من قلب العاصمة الاقتصادية، وتحديدا بمنطقة «باب مراكش» والتي تشهد وجود جالية كبيرة من أفارقة جنوب الصحراء.

وشارك عدد كبير من المغاربة الإيفواريين فرحتهم بهذا التتويج، كما شهدت هذه البطولة علاقة حب وتقدير متبادل بين الشعبين المغربي والإيفواري.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى