الرئيسيةتقاريروطنية

انتهاء التحقيق مع المتهمين بسبب انهيار عمارة بتيزنيت

متابعة مهندس ومقاول وممثلي مكتبي الدراسات والمراقبة في حالة اعتقال

تيزنيت: محمد سليماني

مقالات ذات صلة

كشفت مصادر مطلعة أن قاضي التحقيق لدى المحكمة الابتدائية بتيزنيت أنهى فصول التحقيق التفصيلي مع أربعة متهمين يوجدون رهن الاعتقال بالسجن المحلي بالمدينة، متابعين بسبب انهيار عمارة في طور البناء يوم 13 نونبر الماضي، ووفاة عامل تحت أنقاضها.

وحسب المعطيات، قرر قاضي التحقيق متابعة المتهمين بالمنسوب إليهم، وذلك بعد إحالتهم عليه بناء على تعليمات وكيل الملك لدى المحكمة الابتدائية بتيزنيت. ومن المقرر أن تبدأ جلسات محاكمتهم الأسبوع الجاري، بعد إحالتهم على القضاء الجالس.

واستنادا إلى المعطيات، مَثُلَ يوم 27 دجنبر المنصرم أربعة أشخاص، وهم مهندس ومقاول وممثل مكتب الدراسات وممثل مكتب المراقبة أمام النيابة العامة، بعد انتهاء الأبحاث والتحقيقات التي قامت بها الضابطة القضائية منذ انهيار العمارة فوق رؤوس العمال، حيث قرر وكيل الملك لدى المحكمة الابتدائية بتيزنيت إحالة الاشخاص الأربعة على قاضي التحقيق لتعميق البحث معهم، ليقرر هذا الأخير بعد استنطاقهم أوليا، الالتماس من وكيل الملك متابعتهم في حالة اعتقال، إذ تم إيداعهم السجن المحلي بتيزنيت، بعد الوقوف على مخالفات عديدة، وتقصير في تطبيق إجراءات السلامة.

واستنادا إلى المعلومات، فإن الضابطة القضائية لدى أمن تيزنيت باشرت منذ أسابيع تحقيقاتها وتحرياتها بخصوص انهيار عمارة من أربعة طوابق في طور البناء، والذي نتج عنه مصرع عامل بناء وإصابة آخرين بجروح متفاوتة الخطورة، تطلبت نقلهم على وجه السرعة نحو المستشفى لتلقي العلاج.

وحسب المعطيات، فإن الأجهزة الأمنية قامت باستنطاق عدد من العمال داخل الورش، كما استمعت إلى صاحب العمارة، وهو رجل أعمال نافذ بالمنطقة، كما تم استدعاء مسؤولي ورش البناء للتحقيق في الواقعة. وتم تعميق البحث والتحقيق عبر بحث مدى التزام مقاولة البناء بإجراءات السلامة والحماية خلال عملية البناء، إضافة إلى التوفر على مختلف التراخيص الخاصة بالبناء وفتح الأوراش.

وكانت عمارة في طور البناء بمنطقة «باب أكلو» بتيزنيت انهارت فوق رؤوس عمالها، بعد زوال يوم الاثنين 13 نونبر الماضي، ما أدى إلى وفاة عامل متأثرا بجراحه، فيما أصيب ثلاثة عمال آخرين بإصابات متفاوتة الخطورة. وانهارت العمارة التي تعود ملكيتها إلى أحد النافذين بالمنطقة فوق رؤوس العمال، حيث أصيب ثلاثة منهم بإصابات متفاوتة الخطورة، الأمر الذي تطلب نقلهم على وجه السرعة عبر سيارات إسعاف تابعة للوقاية المدنية إلى المركز الاستشفائي الإقليمي الحسن الأول، لتلقي العلاجات الضرورية، فيما واصلت عناصر الوقاية المدنية وبعض العمال عمليات البحث عن عامل رابع ظل تحت الأنقاض بالورش، غير أن عاملا لقي حتفه بعد ذلك متأثرا بجراحه العميقة، فيما أحيل العاملان الآخران على غرفة العناية المركزة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى