الرئيسيةتقاريرصحة

بروتوكول علاجي جديد بسبب تكلفة اختبار كورونا الباهظة وتزايد أعداد المخالطين

بدأت وزارة الصحة في تنزيل البروتكول الجديد للتكفل بالمصابين بفيروس كورونا، من خلال التخلي عن إجراء اختبارات الكشف عن الفيروس على المخالطين للأشخاص المصابين، وكذلك التخلي عن التحاليل الاستباقية التي يتم إجراؤها داخل المقاولات والمؤسسات الصناعية والمهنية، حيث ستتكلف هذه المؤسسات بتحمل تكاليف إجراء هذه الاختبارات.

وأفادت مصادر من الوزارة أن تحاليل الكشف عن الفيروس تكلف مبالغ مالية تقدر بحوالي مليار سنتيم يوميا، من خلال إجراء ما يقارب 20 ألف اختبار في اليوم، وكذلك لتخفيف الضغط على المختبرات المخصصة لهذا الغرض.

وأوضحت المصادر أنه سيتم الاكتفاء فقط بإجراء التحاليل على الأشخاص الذين تظهر عليهم أعراض الإصابة بالفيروس، أو الأشخاص المخالطين الذين ينتمون إلى الفئة الهشة المعرضة للخطر في حالة عدم تشخيص الإصابة بالفيروس في وقت مبكر.

وأكدت المصادر أن أغلب الإصابات التي تم تسجيلها مؤخرا لا تظهر عليها أعراض مرضية، لذلك تقرر علاجها داخل المنازل مع اتباع الإجراءات الوقائية، وفق البرتوكول العلاجي الجديد الذي عممه وزير الصحة مؤخرا على المديريات الجهوية للوزارة قصد اعتماده في التكفل بالحالات المؤكدة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى