الرئيسيةتقاريروطنية

بوسكورة : سكان يطالبون بفتح ممر رئيسي يؤدي الى محطة القطار

مصطفى عفيف

مقالات ذات صلة

 

طالب عدد من سكان إقامة الأندلس بتراب جماعة بوسكورة إقليم النواصر، عامل الإقليم ومسؤولي المكتب الوطني للسكك الحديدية، ورئيس الجهة والمجلس الجماعي، بالتدخل العاجل لوضع حد لمعاناتهم اليومية في العبور إلى محطة القطار ببوسكورة، وذلك بإخراج مقترح إنشاء مدخل رئيسي ثانوي للمحطة من جهة «الأندلس» قصد تسهيل عملية العبور، وهو مطلب أكد بخصوصه عدد من قاطني حي الأندلس بأنه كان مقترحا من مجموعة من الشركاء لفك العزلة عن مدينة بأكملها وتخفيف معاناة سكانها اليومية في العبور نحو محطة القطار عبر القفز من فوق جدار السكة، وهو المطلب نفسه الذي كان سكان إقامة الأندلس وضعوه على مكتب عامل إقليم النواصر منذ سنوات وظل حبيس رفوف مكاتب الجهات المسؤولة.

وكان سكان الإقامة وجهوا مجموعة من الرسائل إلى الجهات المسؤولة على مستوى مراكز اتخاذ القرار، من أجل التدخل للتراجع عن قرار المكتب الوطني للسكك الحديدية، الرامي إلى  إغلاق الممر المؤدي إلى محطة القطار بوسكورة، وهو الممر الرئيسي الذي يربط إقامة الأندلس بالمحطة المذكورة.

وأكد المتضررون من قرار إغلاق الممر، من خلال عريضة احتجاجية ضمت قرابة 700 توقيع، وأغلبهم موظفون وطلبة ومستخدمون عاملون بمجموعة من المدن، من قبيل (الدار البيضاء، برشيد، سطات، الجديدة)، ويقطنون بالإقامة المذكورة، أنهم تفاجؤوا بقرار الإغلاق بتاريخ 26 شتنبر 2021، بعد إقدام مسؤولي محطة القطار «بوسكورة» على إغلاق الممر، وهو القرار الذي زاد من متاعب المواطنين، ووصفوه بالقرار غير المنطقي، والذي أصبح يشكل انعكاسات سلبية على المئات من المواطنين، الذين كانوا استبشروا خيرا بوجود ممر يربط منازلهم بمحطة القطار، وهو معطى جعل عشرات المواطنين يقتنون شققا بالإقامة المذكورة لهذا الاعتبار، بهدف ربح الوقت وتقليص التكاليف المادية لتنقلهم صوب مقرات عملهم، مضيفين أن قرار إغلاق الممر ألحق بهم وبأسرهم أضرارا نفسية ومادية بالغة، وهو ما دفعهم إلى مراسلة الجهات المسؤولة، بداية من عامل إقليم النواصر، ورئيس المجلس الجماعي بوسكورة، والمكتب الوطني للسكك الحديدية، قبل الدخول في برنامج احتجاجي من أجل رفع هذا الحيف عنهم.

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى