الرئيسيةتقاريرمجتمع

تعثر توسيع شبكة الماء والتطهير بمرتيل

شكايات تسائل المجلس بعد سنتين من التسيير

مرتيل: حسن الخضراوي

مقالات ذات صلة

أفادت مصادر مطلعة بأن مشاريع توسيع شبكة الماء الصالح للشرب والتطهير السائل تشهد تعثرا واضحا بالجماعة الحضرية لمرتيل، بسبب تراكم الشكايات المتعلقة بهشاشة وغياب البنيات التحتية، وفشل المجالس السابقة في توفير الميزانيات الضرورية للهيكلة، وعدم توفير الحد الأدنى من شروط العيش الكريم والارتباك في مواكبة التوسع العمراني بما يلزم من الخدمات العمومية وتجويدها.

واستنادا إلى المصادر نفسها، فإن العديد من سكان التجزئات القانونية التي تحترم تراخيص البناء والأحياء العشوائية بمرتيل، مازالوا ينتظرون وفاء رئيس المجلس الجماعي بالتجاوب مع شكاياتهم وفق السرعة والنجاعة المطلوبتين، وصيانة والربط بشبكة الكهرباء العمومية، وتجاوز مشاكل التطهير السائل والحماية من الفيضانات وتعبيد الطرق، ناهيك عن معالجة مشاكل وفوضى احتلال الملك العمومي.

وأضافت المصادر عينها أن النائب الأول بالجماعة الحضرية لمرتيل أعاد التأكيد، رفقة وفد مرافق له في زيارة لسكان حي الكرورة، على تجاوز النقص الذي تعرفه خدمات الإنارة العمومية ببعض المحاور، فضلا عن بحث التعجيل بمشروع تزويد سكان الحي بشبكة الماء الشروب وإنهاء معاناتهم مع هشاشة البنيات التحتية.

وذكر مصدر أنه، بخصوص تزويد الحي بالماء الصالح للشرب، أكد النائب الأول على  التنسيق وربط الاتصال بمصالح شركة التدبير المفوض «أمانديس» من أجل النظر في إمكانية السماح لجماعة مرتيل بإنجاز بعض نقط التزود العمومية بالماء، في أفق التفكير في ربط الحي بشبكة الماء عند توفير الاعتمادات المالية الكافية.

وأضاف المصدر نفسه أن ظاهرة البناء العشوائي بهوامش مرتيل تتسبب في مشاكل لا حصر لها، من غياب البنيات التحتية وصعوبات الربط بشبكات الماء والكهرباء، إلى جانب غياب المرافق العمومية الضرورية، وعدم ترك الوعاء العقاري الخاص بتنفيذ مشاريع مؤسسات عمومية لضمان خدمات القرب بالنسبة للتعليم والصحة والرياضة والمؤسسات العمومية الأخرى.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى