شوف تشوف

الرئيسيةتقارير

تعثر مشروع طريق وكورنيش بين مرتيل وتطوان

بإمكانه المساهمة في التنمية ووقف ظاهرة نهب الرمال

تطوان: حسن الخضراوي

مقالات ذات صلة

 

تساءل العديد من سكان منطقة أزلا بتطوان ومدينة مرتيل، طيلة الأيام القليلة الماضية، حول أسباب وحيثيات تعثر مشروع تشييد طريق وكورنيش يربط بين شاطئ سيدي عبد السلام وشاطئ مرتيل، ما سيمكن من حل مشاكل اكتظاظ السير خلال الذروة السياحية صيفا، إلى جانب المساهمة في التنمية بكافة أشكالها، وتعزيز البنيات التحتية لاستقبال مظاهرات إفريقية وعالمية.

وحسب مصادر مطلعة، فإن العديد من القيادات الحزبية بتطوان ومرتيل تَعِد، عند كل محطة انتخابية، بقرب الانتهاء من الدراسات التقنية الخاصة بإنشاء الطريق المذكور والكورنيش والمناطق الخضراء والمرافق العمومية المطلوبة، لكن، مع توالي السنوات، لم يتم تنفيذ أي شيء على أرض الواقع، في ظل طرح مبررات تعثر التمويل وضرورة التنسيق مع عدد من المؤسسات المعنية لتنفيذ مشاريع هيكلة وفق المعايير المطلوبة.

واستنادا إلى المصادر نفسها، فإن إنجاز مشروع الطريق وتشييد كورنيش بسيدي عبد السلام من شأنه وقف ظاهرة نهب الرمال بأزلا، لأن المقالع العشوائية توجد بالقرب من الشاطئ، وحركة السير المكثفة للراجلين والسيارات وتواجد الزوار والسياح والدوريات الأمنية والإنارة العمومية، كلها عوامل ستساهم، بلا شك، في تراجع مافيا نهب الرمال عن أنشطتها الإجرامية.

وأضافت المصادر عينها أن مشاريع ربط كورنيشات بجهة طنجة – تطوان – الحسيمة مازالت تشهد تعثرا واضحا كما هو الشأن بالنسبة لكورنيش الريفيين بتراب عمالة المضيق، حيث سبق توزيع وعود من المجلس الجماعي بربط كورنيش الريفيين بكورنيش مدينة الفنيدق عبر ميناء الصيد التقليدي، لكن لم يتم تنفيذ الوعود بحجة غياب التمويل والصعوبات التقنية وضرورة دعم قطاعات وزارية معنية وتوفير الميزانية المطلوبة لتفادي أي تعثر أو توقف للأشغال.

وكان العديد من المصطافين، الذين يقصدون مدن تطوان ومرتيل وواد لو والمضيق، بجهة طنجة – تطوان – الحسيمة، عبروا عن استيائهم وتذمرهم من فوضى الاكتظاظ التي تقع كل مساء على مستوى الطريق الرابطة بين تطوان وواد لو في غياب طرق أخرى يمكن استعمالها، حيث توجد شواطئ سيدي عبد السلام وأزلا، وأمسا ومكاد وغيرها من الأماكن التي يفضلها الزوار والسياح.

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى