إقتصادالرئيسية

توقعات بتراجع معدل نمو النشاط الاقتصادي بـ4.6 في المائة خلال الفصل الثالث من 2020

الطلب الخارجي الموجه للمغرب سيسجل زيادة تقدر بـ3 في المائة مقارنة مع الفصل السابق

تتوقع المندوبية السامية للتخطيط أن يشهد معدل نمو الاقتصاد الوطني، خلال الفصل الثالث من 2019، انخفاضا يناهز 4.6 في المائة عوض زائد 2.4 في المائة. وعزت المندوبية، في تقرير موجز عن الظرفية الاقتصادية خلال الفصل الثاني من 2020 وتوقعات الفصل الثالث، هذا الانخفاض إلى تراجع القيمة المضافة غير الفلاحية بنسبة تقدر بـ 4,1 في المائة، والقيمة المضافة الفلاحية بما يناهز 5.9 في المائة. وأبرزت أنه “في ظل ظرفية دولية تتسم بتخفيف الإجراءات المتعلقة بالحجر الصحي وإعادة فتح الحدود وانتعاش تدريجي لمختلف الأنشطة الاقتصادية في معظم الدول المتقدمة وخاصة الأوروبية، يتوقع أن يتطور الاقتصاد الوطني خلال الفصل الثالث من 2020″، مشيرة إلى أن “المبادلات التجارية العالمية وحركات التنقل داخل وخارج هذه الدول ستشهد انتعاشا طفيفا سيساهم في الحد من تراجع النمو الاقتصادي العالمي”. وأشارت، بهذا الخصوص، إلى أن الطلب الخارجي الموجه للمغرب سيسجل زيادة تقدر بـ 3 في المائة مقارنة مع الفصل السابق، لتستقر وتيرة انخفاضه في حدود 15.6 في المائة، حسب التغير السنوي، مضيفة أنه “بالمقابل، ستظل الضغوطات التضخمية العالمية مرتبطة بتطور أسعار النفط والمواد الغذائية في ظل ظرفية تتسم بارتفاع العرض مقارنة مع الطلب العالمي”. وفي ما يخص الطلب الداخلي، تتوقع المندوبية أن يعرف انتعاشا طفيفا مقارنة مع الفصل السابق، حيث ستعرف نفقات الأسر الموجهة نحو الاستهلاك بعض التقلص في وتيرة انخفاضها، لتتراجع بـ 4.6 في المائة، وذلك بالموازاة مع انتعاش مبيعات المواد المصنعة. بينما سيعرف الاستهلاك العمومي نموا يناهز 6 في المائة خلال الفترة نفسها، علاوة على تطور نفقات التسيير في الإدارة العمومية والخدمات الاجتماعية وخاصة الصحية، في حين سيواصل الاستثمار تقلصه، لكن بوتيرة أقل من الفصل السابق. وحسب التوقعات ذاتها، ينتظر أن تنخفض القيمة المضافة للقطاع الثانوي بـ 5.8 في المائة، حيث ستعرف الصناعات التحويلية عودة تدريجية لأنشطتها، إلا أنها ستتأثر بفعل ضعف الطلب الخارجي، وخاصة بالنسبة لصناعات الاليكترونيات والسيارات، فيما سيرتفع نسبيا استهلاك الكهرباء موازاة مع التحسن التدريجي للصناعات التحويلية والنقل السككي. وفي قطاع المعادن، يتوقع أن يتأثر بانخفاض الاستهلاك العالمي من المواد الفلاحية، وذلك في ظل الركود الذي يشهده الاقتصاد العالمي، حيث سيتباطأ إنتاج الفوسفاط موازاة مع تقلص الطلب الخارجي، مما سيساهم في تباطؤ نمو القيمة المضافة لقطاع المعادن لتستقر في حدود 0.1 في المائة خلال الفصل الثالث من 2020. وفي المقابل، يتوقع أن يتراجع القطاع الثالثي بنسبة 1.6 في المائة عوض ارتفاع قدره 3.8 في المائة خلال الفترة نفسها من السنة الماضية، إذ ستعرف أنشطة التجارة والمطاعم تحسنا طفيفا، مقارنة مع الفصل السابق، لكن دون أن تصل إلى مستوياتها ما قبل الأزمة الصحية، فيما ستحافظ المواصلات والخدمات غير المؤدى عنها، وخاصة الاجتماعية، على ديناميتها. وأبرزت المندوبية، ضمن توقعاتها، إلى أنه رغم تراجع القيمة المضافة الفلاحية، فإنه لن يتم تسجيل أي ارتفاع ملحوظ في أسعار المواد الغذائية، حيث سيظل فائض العرض الكلي مقارنة مع الطلب مهما، وذلك بالرغم من انخفاض الإنتاج المحلي من المواد الفلاحية، مقارنة مع الفترة ذاتها من السنة الماضية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى