الرئيسيةتقاريرمجتمعمدن

توقيف عصابة بسلا بسبب اختطاف واغتصاب جماعي لثلاث فتيات من نفس الأسرة

أكدت مصادر موثوق بها لـ«الأخبار» أن منطقة البراهمة بجماعة عامر بتراب عمالة سلا اهتزت على وقع جريمة بشعة تتعلق باختطاف ثلاث فتيات، (شابة وقاصرتان)، واغتصابهن بشكل جماعي من طرف عصابة إجرامية خطيرة تتشكل من ثلاثة أشخاص من ذوي السوابق القضائية من مواليد 1995 و2001 و2003.

مقالات ذات صلة

الواقعة التي هزت العمالة تزامنا مع إسدال الستار، بحر الأسبوع الماضي، عن محاكمة عصابة متورطة في جريمة مماثلة تتعلق باغتصاب جماعي لأم وبناتها الأربع بمنطقة بوقنادل، أدانت الهيئة القضائية بغرفة الجنايات الاستئنافية بمحكمة الاستئناف بالرباط أفرادها الثلاثة بالسجن النافذ لمدة 75 سنة، وهي (الواقعة) التي تفاعلت معها مصالح الدرك الملكي بسرية سلا بالجدية اللازمة، حيث أطاحت بالمتهمين في زمن قياسي بعد تحديد هوياتهم بناء على تصريحات الضحايا.

وأوضحت مصادر الجريدة أن عناصر المركز القضائي بسرية الدرك  الملكي بسلا وضعت المتهمين الثلاثة رهن الحراسة النظرية لصالح البحث الذي أنجز تحت إشراف النيابة العامة المختصة، قبل أن يقرر الوكيل العام للملك متابعة المتهمين وإحالتهم على قاضي التحقيق من أجل إجراء التحقيقات التفصيلية اللازمة حول التهم المنسوبة إليهم والمرتبطة بتكوين عصابة إجرامية والاختطاف والاغتصاب.

وضمن معطيات الملف تفيد مصادر خاصة لـ«الأخبار» بأن العصابة الإجرامية التي تتكون من ثلاثة جانحين، من مواليد بين 1995 و2003، أقدمت على اختطاف ثلاث فتيات من أسرة واحدة بضواحي سلا، (قاصرتان تبلغان 13 و14 سنة، فيما تبلغ أكبرهن 20 سنة)، قبل أن يعرض الجناة المختطفات إلى اغتصاب جماعي وصف بالبشع، وهو ما أكدته تقارير طبية منجزة على الضحايا وتصريحاتهن للمحققين.

ويرتقب أن يواجه قاضي التحقيق، المتهمين الثلاثة الذين قرر إيداعهم، بحر الأسبوع الماضي، سجن العرجات نزولا عند ملتمس النيابة العامة، بالحجج والقرائن التي وقفت عليها فرق البحث من سرية الدرك الملكي بسلا، فضلا عن مواجهتهم بالتقارير الطبية والتصريحات الخطيرة التي وردت على لسان الضحايا الثلاث، حول سيناريو جريمة الاختطاف والاغتصاب التي تعرضن لها.

وكانت جريمة اغتصاب مماثلة شهدتها منطقة بوقنادل ضواحي سلا، قبل ثلاث سنوات تقريبا، حيث أقدم ثلاثة جناة من ذوي السوابق القضائية على مداهمة شقة تقطنها سيدة أرملة رفقة بناتها الأربع، اثنتان منهن حاصلتان على شهادة الإجازة، حيث قاموا باغتصابهن بالعنف وتعذيبهن. وأدانت غرفة الجنايات الابتدائية بمحكمة الاستئناف بالرباط المتهمين بالسجن النافذ لمدة 36 سنة، قبل أن ترفع نظيرتها الاستئنافية بالمحكمة نفسها العقوبة إلى الضعف تقريبا، حيث أدانت كل واحد منهم بـ 25 سنة سجنا نافذا، بدل 12 سنة سجنا الصادرة في حقهم ابتدائيا.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى