رؤساء جماعات عن «البيجيدي» بطنجة يقودون حملة إلكترونية ضد الدولة بسبب أحداث الريف

رؤساء جماعات عن «البيجيدي» بطنجة يقودون حملة إلكترونية ضد الدولة بسبب أحداث الريف

طنجة: محمد أبطاش

فاجأ رؤساء مجالس جماعية بمدينة طنجة الرأي العام المحلي أثناء ظهورهم في واجهة الأحداث على هامش ما يجري بالريف، وعلى رأسهم محمد خيي البرلماني ورئيس المجلس الجماعي لمنطقة بني مكادة بطنجة، إذ يقود المسؤول المنتخب ما يشبه حملة إلكترونية ضد المصالح الولائية للدولة، على مواقع التواصل الاجتماعي، في ما يشبه حسب أكثر من متتبع لتصفية الحسابات مع وزير الداخلية الحالي عبد الوافي لفتيت، حيث هاجم المسؤول نفسه مصالح الدولة حول ما قال عنها تسخير جهات مجهولة لغرباء ومجهولين بهدف إجهاض وقفة احتجاجية نظمت ليلة الأحد المنصرم، بساحة الأمم المتحدة، وفي الوقت الذي كان من الأجدر، تشير مصادر محلية، محاولة هؤلاء المسؤولين تهدئة الأوضاع بفعل الوضع الخطير الذي تعيشه المنطقة، ساهموا في صب الزيت على النار وشحن السكان ضد الدولة، حيث وجهت أسئلة برلمانية في هذا الصدد من قبل المسؤول نفسه، إلى جانب برلماني آخر عن إقليم الحسيمة، وهو ما رأت فيه المصادر ذاتها، كون «البيجيدي»، يحاول تلميع صورته أمام سكان الريف، بفعل الصراعات السياسية بينه وبين حزب الأصالة والمعاصرة، الذي فضل من جهته التواري عن الأنظار وترك مشاكل السكان إلى المجهول.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: !!حقوق النسخ محفوظة