الرئيسيةسياسية

سابقة…رئيس جماعة ببرشيد يصوت على ملتمس إقالته من منصبه

مجلس الكارة يصل إلى النفق المسدود بعد رفض إدراج ملتمس الإقالة

برشيد: مصطفى عفيف

في خطوة غير مسبوقة على مستوى الجماعات الترابية بإقليم برشيد، أقدم عبد الواحد علالي، رئيس جماعة أولاد صباح بإقليم برشيد، والمحسوب على حزب الاستقلال، خلال انعقاد الدورة العادية لشهر أكتوبر، على التصويت مع أغلبية أعضاء المجلس المتكون من 17 مستشارا على النقطة المتعلقة بالتصويت على ملتمس إقالته من منصبه كرئيس المجلس، وهي النقطة التي خلقت مفاجأة لدى متتبعي الشأن السياسي بإقليم برشيد، واعتبروها خطوة نضالية.

وتأتي هذه الخطوة بعدما لم يتردد رئيس جماعة أولاد صباح، في قبول إدراج نقطة ملتمس إقالته من منصب الرئاسة بجدول أعمال دورة أكتوبر، تماشيا مع مقتضيات المادة 70 من القانون التنظيمي للجماعات، والتي تنص بالحرف على أن «يدرج ملتمس الإقالة وجوبا في جدول أعمال الدورة العادية الأولى من السنة الرابعة التي يعقدها المجلس»، والتي تصادف دورة أكتوبر 2018 هي الدورة الأولى في السنة الرابعة من انتداب المجلس، وهو الملتمس الذي كان قد تقدم به 14 مستشارا أطلقوا على أنفسهم اسم «الحركة التصحيحية»، من خلال التوقيع على وثيقة مصادق عليها بإحدى الملحقات الإدارية بباشوية برشيد، وهو ما يعتبر على أن رئيس جماعة أولاد صباح بإقليم برشيد مستقيلا من مهامه، بعد الموافقة على طلب الإقالة بتصويت ثلثي أعضاء المجلس المزاولين مهامهم.

إلى ذلك لم يوفق رئيس مجلس بلدية الكارة، في افتتاح الدورة العادية بعد رفض الأغلبية مناقشة النقاط المدرجة بجدول الأعمال، وإصرارها على أن يدرج الرئيس النقطة المتعلقة بملتمس إقالته ضمن جدول أعمال دورة أكتوبر، وهو الملتمس الذي ظل الرئيس إلى حدود كتابة هذه السطور يرفض إدراج هذه النقطة، الأمر الذي جعل المجلس يدخل النفق المسدود، حيث ظل أغلب أعضاء مجلس جماعة الكارة يرفضون افتتاح الجلسة، وهو الأمر الذي استمر لأزيد من أربع ساعات، ليقرر الرئيس رفع الجلسة.

إقرأ أيضاً  الاستماع لتقنيين في ملف رئيس جماعة متهم بالارتشاء بالحسيمة
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى